۷۵۳مشاهدات
الرئيس روحاني:
ونوه الى ان المخطط الاميركي يتمثل بفرض مشاكل اقتصادية على الشعب الايراني وانهاكه بها وفي النهاية الرضوخ لاميركا وكذلك الايحاء باليأس حيال مستقبل البلاد والشؤون المعيشية والاسرة والابناء.
رمز الخبر: ۳۹۴۱۷
تأريخ النشر: 28 October 2018

شبکة تابناک الاخبارية: صرح الرئيس الايراني حسن روحاني ان ايران حققت انتصارات في مواجهة اميركا امام محكمة العدل الدولية في لاهاي خلال الاشهر الاخيرة.

وقال الرئيس روحاني، في كلمته امام البرلمان لتقديم 4 مرشحين لتسلم حقائب وزارية جديدة اليوم السبت، ان الانتصارات السياسية التي حققها الشعب الايراني خلال الاشهر الاخيرة لا مثيل لها ليس في تاريخ ايران فحسب.

وتساءل: من كان يتصور ان ممثلي الشعب الايراني يستطيعون تحقيق 3 انتصارات حقوقية في غضون اشهر حيث انتصرت ايران في محكمة العدل الدولية في لاهاي مرتين في مواجهة اميركا خلال الاشهر الاخيرة.

واوضح، ان المرة الاولى تمثلت بالاهلية حيث كان الاميركيون يرون ان هذه المحكمة غير مؤهلة للبت في القضية بينما كنا نعتقد باهليتها حيث صدر الحكم في النهاية لصالح ايران.

واضاف، ان الانتصار الثاني الذي تحقق في محكمة لاهاي تمثل باصدار احكام مؤقتة ضد اميركا التي عارضتها الا ان الحقوقيين وممثلي الشعب الايراني حققوا الانتصار في المحكمة وقد ادان رئيس المحكمة اميركا بشكل علني في الجمعية العامة للامم المتحدة قبل ايام.

ولفت روحاني الى الانتصار الحقوقي الثالث الذي حققته ايران، موضحا ان المرة الثالثة تحققت خلال الاسابيع الماضية حيث كانت هناك ارصدة مجمدة في ايطاليا تبلغ قيمتها نحو 6 مليارات دولار اذ استطاع ممثلو الشعب الانتصار في المحكمة والافراج عنها.

واعتبر ان الشعب الايراني له اليد العليا في المواجهة حاليا على الصعيدين السياسي والحقوقي، حيث ان الرأي العام العالمي يرى ان ايران بلد يفي بالتزاماته وفي المقابل تنكث اميركا العهود والقوانين الدولية.

ونوه الى ان المخطط الاميركي يتمثل بفرض مشاكل اقتصادية على الشعب الايراني وانهاكه بها وفي النهاية الرضوخ لاميركا وكذلك الايحاء باليأس حيال مستقبل البلاد والشؤون المعيشية والاسرة والابناء.

واكد على ضرورة تعزيز التكاتف وهو ما يؤدي في النهاية الى اذلال اميركا، موضحا: لاشك ان الحكومة تقف في الخط الامامي بالجبهة الا انه لايمكن تحقيق الانتصار في هذه المواجهة التاريخية المهمة دون دعم من المجلس والسلطة القضائية والقوات المسلحة وفوق ذلك كله توجيهات وارشادات قائد الثورة.

ولفت الرئيس الإيراني، الى أنه حتى أوروبا تقف بجانب طهران في مواجهة إعادة فرض الحظر الاميركي، وتابع "لا يحدث في كثير من الأحيان أن تتخذ الولايات المتحدة قرارا ويتخلى حلفاؤها التقليديون عنها. قبل عام لم يكن أحد يصدق أن تقف أوروبا مع إيران وضد أمريكا".

رایکم