۱۰۷۰مشاهدات
وقدم قائد الحرس الثوري التعازي والتهنئة باستشهاد المواطنين الابرياء بمن فيهم الطفل الشهيد محمد طه، متمنيا الصبر والسلوان لذوي الشهداء، وشدد على ان حرس الثورة الاسلامية لن يدع دماء شهداء حادث اهواز الارهابي، تذهب هدرا، وسيرد على الارهابيين بشكل كالصاعقة المدمرة.
رمز الخبر: ۳۹۲۱۱
تأريخ النشر: 29 September 2018

شبکة تابناک الاخبارية: أكد القائد العام لحرس الثورة الاسلامية، اليوم السبت، أن الحرس الثوري لن يدع دماء شهداء أهواز تذهب هدرا.

وفي بيانه تعقيبا على استشهاد عدد من المواطنين في حادث أهواز الارهابي بمن فيهم الطفل ذي الاعوام الاربعة طه اقدامي، قال اللواء محمد علي جعفري مخاطبا والد الشهيد الرائد سعد الله اقدامي: ان حادث اهواز الارهابي المرير واستشهاد عدد من افراد القوات المسلحة ومن المواطنين وخاصة الطفل الشهيد محمد طه، والذي تزامن مع ايام عزاء سيد الشهداء واسبوع الدفاع المقدس، على يد مناوئي الثورة وأذناب اميركا والصهيونية الارهابيين، يمثل ورقة اخرى من السجل الاسود للاستكبار والمدافعين كذبا عن حقوق الانسان، والذين لا يمتنعون حتى عن إراقة دماء الاطفال الابرياء من قبيل الصغير محمد طه وأطفال اليمن وسوريا والعراق من اجل تحقيق مآربهم الخبيثة.

وأضاف اللواء جعفري في بيانه، لا شك ان استشهاد محمد طه على يد أشقياء العصر الجاهلي الثاني بقيادة المثلث الغربي العبري والرجعية الاقليمية، يمثل تجسيدا حقيقيا لصفحة من كتاب عاشوراء الدامي، ويعيد الى الاذهان ما فعله حرملة واتباع يزيد، بعلي الاصعر وأبيه الامام الحسين بن علي (عليه السلام)، حيث تجلى الآن في إطار آخر وفي فترة حساسة من تاريخ الصمود والمواجهة بين جبهة الاسلام الثوري ضد جبهة الكفر والنفاق والتكفير.

وقدم قائد الحرس الثوري التعازي والتهنئة باستشهاد المواطنين الابرياء بمن فيهم الطفل الشهيد محمد طه، متمنيا الصبر والسلوان لذوي الشهداء، وشدد على ان حرس الثورة الاسلامية لن يدع دماء شهداء حادث اهواز الارهابي، تذهب هدرا، وسيرد على الارهابيين بشكل كالصاعقة المدمرة.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: