۱۰۳۶مشاهدات
ان الارهابيين والصهاينة هم الخاسر الاكبر في تطورات المنطقة، وان ايران ستبقى الى جانب الشعب السوري، ونفتخر بان الجمهورية الاسلامية الايرانية والحلفاء لم يسمحوا للارهابيين بحكم المنطقة.
رمز الخبر: ۳۸۹۰۰
تأريخ النشر: 02 August 2018

شبکة تابناک الاخبارية: اكد مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامية للشؤون الدولية "امير حسين عبداللهيان" ان الارهابيين والصهاينة هم الخاسر الاكبر في تطورات المنطقة.

واوضح امير عبداللهيان اثناء لقائه جمعا من المسؤولين والنخب السورية، التطورات السياسية واوضاع المنطقة،

مؤكدا ان انتصار الجيش السوري في دحر الارهابيين ساهم بشكل مؤثر في ارساء الامن والاستقرار في المنطقة.

وشرح مكانة سوريا في غرب آسيا، مضيفا: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر أمن سوريا من أمن المنطقة، وان تعزيز الامن والاستقرار في سوريا تحقق في ظل وحدة وتلاحم الشعب والقيادة السورية وتضحيات الجيش السوري.

وتابع امير عبداللهيان قائلا: ان الارهابيين والصهاينة هم الخاسر الاكبر في تطورات المنطقة، وان ايران ستبقى الى جانب الشعب السوري، ونفتخر بان الجمهورية الاسلامية الايرانية والحلفاء لم يسمحوا للارهابيين بحكم المنطقة.

واضاف: ان المشتركات الثقافية والدينية والاجتماعية بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وسوريا حالت دون انتشار الارهاب في المنطقة، وان هذا الامن تحقق بفضل تضحيات ودماء شهداء المقاومة والمدافعين عن المراقد المقدسة.

من جانبهم اعرب عدد من المسؤولين والنخب السورية في هذا اللقاء عن تقديرهم لدعم الذي قدمته ايران حكومة وشعبا للجمهورية العربية السورية، وأكدوا ان دعم قائد الثورة الاسلامية ومساندة الجمهورية الاسلامية الايرانية كان له دور رئيسي في اخماد مؤامرة الارهابيين في سوريا، وان الشعب والقيادة السورية لن ينسوا مطلقا الرؤية الاستراتيجية والدقيقة للامام الخامنئي في مساعدة سوريا ومكافحة الارهاب.

وشدد الوفد السوري على ان انتصار محور المقاومة في سوريا ولبنان يعود الى دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية حكومة وشعبا.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: