۳۵۲مشاهدات
ولفت الى مواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية حيال الشؤون الاقليمية، معتبرا ان الحوار الشامل بين القوى الرئيسية في المنطقة هو السبيل الوحيد للخروج من المشاكل والازمات الاقليمية.
رمز الخبر: ۳۸۶۴۰
تأريخ النشر: 23 June 2018

شبكة تابناک الاخبارية: قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي انه اذا لم تتحقق الاهداف المتوخاة من الاتفاق النووي فانه لايمكن الحفاظ عليه حيث ان الابقاء على الحظر والحفاظ عليه في ذات الوقت امر غير ممكن.

واشار صالحي، في اجتماع في مؤسسة النرويج للابحاث الدولية (NUPI) ضمن زيارته لاوسلو للمشاركة منتدى اوسلو بحضور عدد من الباحثين والمسؤولين من وزارة الخارجية وممثلي المؤسسات البحثية في هذا البلد، الى الشؤون الاقليمية والدولية والاتفاق النووي، مؤكدا على اهمية السلام والامن في النظام الدولي المعاصر وارتباطه الوثيق بتقدم الشعوب.

واعتبر ان الهواجس والمساعي المتواصلة للجمهورية الاسلامية الايرانية خلال العقود الاربعة الماضية تصب في هذا السياق وان الاتفاق النووي يعد ثمرة لمثل هذا التوجه.

ولفت الى الصعوبات التي اكتنفت مسار نيل الاتفاق المتعدد الاطراف والذي ازال القلق المختلق للقوى الدولية حيال قدرات الجمهورية الاسلامية الايرانية حيث استجاب لمطالب وحقوق الشعب الايراني في الاستفادة من الطاقة الذرية السلمية.

واعتبر صالحي الحفاظ على الاتفاق النووي باعتباره انجازا متعدد الاطراف بمثابة اختبار للمجتمع الدولي، مشددا انه اذا لم يتم تأمين الاهداف التي تتوخاها ايران من الاتفاق فانه لايمكن الحفاظ عليه.

وقدم ادلة مختلفة حول الخداع والعداء في المواقف الاخيرة للمسؤولين الاميركيين وجهودهم الواسعة لاكتساب التعاون الدولي بهدف افشال الاتفاق النووي، منوها الى الممارسات الانتهازية والنفعية للكيان الصهيوني الغاصب.

ولفت الى مواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية حيال الشؤون الاقليمية، معتبرا ان الحوار الشامل بين القوى الرئيسية في المنطقة هو السبيل الوحيد للخروج من المشاكل والازمات الاقليمية.

واكد المشاركون في الاجتماع دعمهم للاتفاق النووي وضرورة الحفاظ عليه باعتباره انجازا للمجتمع الدولي كما دعوا ايران الى ضبط النفس في مواجهة اثارات الحكومة الاميركية.

ويشار الى ان رئيس منظمة الطاقة الذرية عاد فجر امس السبت الى طهران.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار