۴۹۱مشاهدات
وجدير بالذكر أن الرئيس الفرنسي الاسبق فرانسوا ميتران كان أول رئيس فرنسي في الحكم ينال هذه الجائزة لكنه فاز بها مناصفة مع المستشار الألماني هلموت كول عام 1988.
رمز الخبر: ۳۸۳۱۷
تأريخ النشر: 10 May 2018

شبکة تابناک الاخبارية: في مقابلة مع قناة DW والقناة الأولى في التلفزيون الألماني ARD وصف الرئيس الفرنسي ماكرون قرار الرئيس الأمريكي الانسحاب من الاتفاق النووي بـ “الخطأ”، داعياً إلى التمسك به وتوسيع نطاقه ليشمل مناقشة نشاطات إيران في المنطقة.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الأربعاء (التاسع من أيار/مايو 2018) قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من اتفاق إيران النووي الموقع في 2015 بـ “خطأ”. وقال “من هنا قررنا نحن الأوروبيين الإبقاء على الاتفاق النووي”، مضيفاً أنه ينبغي على أوروبا التمسك بالاتفاق ومناقشة توسيع نطاقه.

وأضاف في مقابلة مشتركة لمؤسسة دويتشه فيله (DW) والقناة الأولى في التلفزيون الألماني (ARD) “ينبغي أن نعمل مع شركائنا لمنع تصاعد التوتر في المنطقة”. وأضاف أنه من الضروري توسيع موضوعات النقاش حتى يتسنى لجميع الأطراف المضي صوب “اتفاق أوسع نطاقاً في وقت ما”. ومضى ماكرون قائلاً إن الموضوعات يجب أن تشمل نشاطات إيران في المنطقة وتطوير الصواريخ البالستية.

وأعرب الرئيس الفرنسي عن اعتقاده أن هذه اللحظات حاسمة لأوروبا قائلاً إن من “واجبنا الحفاظ على منظومة الأمن متعددة الأطراف، التي أرسيناها في المنطقة بعد الحرب العالمية الثانية وتتعرض للتهديد اليوم”.

وجاءت المقابلة عشية تسلم ماكرون غداً الخميس جائزة شارلمان الرفيعة التي تمنح سنوياً منذ عام 1950 خلال احتفال بقاعة التتويج في بلدية مدينة آخن الألمانية. ومن المقرر أن يزور ماكرون مع زوجته بريغيت كتدرائية آخن. ومن المقرر أن تلقي ميركل خطاباً خلال تسلم ماكرون الجائزة في “قاعة التتويج” بدار البلدية في آخن.

وجدير بالذكر أن الرئيس الفرنسي الاسبق فرانسوا ميتران كان أول رئيس فرنسي في الحكم ينال هذه الجائزة لكنه فاز بها مناصفة مع المستشار الألماني هلموت كول عام 1988.

وفي سياق ذي صلة، أبدت غالبية كبيرة من الألمان رضاها عن جهود الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، من أجل الوحدة الأوروبية. وأوضح استطلاع أجراه معهد (ديامب) لصالح القناة الأولى بالتلفزيون الألماني أن نسبة الراضين عن مقترحات ماكرون لدفع الوحدة الأوروبية قدماً، بلغت 82%.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار