۳۹۸مشاهدات
الرئيس روحاني:
واعتبر عدوان الدول الغربية الثلاث على الاراضي السورية بانه لم يحقق اي انجاز عسكري، موضحا ان المعتدين وبعد ان فشلوا في تحقيق اهدافهم بواسطة الاساليب السياسية، اقدموا على هذا العدوان الذي يتنافى مع جميع القوانين الدولية.
رمز الخبر: ۳۸۰۴۳
تأريخ النشر: 15 April 2018

شبکة تابناک الاخبارية: اكد رئيس الجمهورية "حسن روحاني" ان تداعيات العدوان الغاشم الاخير على سوريا تتحملها الدول الغربية الثلاث والدول المؤيدة للعدوان الثلاثي، مشددا على وقوف ايران الى جانب سوريا حكومة وشعبا.

وذكر الموقع الاعلامي لرئاسة الجمهورية، ان الرئيس "حسن روحاني" اجرى يوم السبت اتصالا هاتفيا مع الرئيس السوري "بشار الاسد" اوضح فيه ان العدوان الثلاثي يعد انتهاكا صارخا للاعراف الدولية ومن بينها ميثاق الامم المتحدة، وقال: ان هذا العدوان السافر لا يعتبر عدوانا على الاراضي السورية وانما عدوانا على استقرار المنطقة بأجمعها.

واعتبر الرئيس الايراني، العدوان الثلاثي على الحكومة والشعب السوري بانه اجراء عملي لدعم الارهاب في المنطقة، مضيفا: ان تجاهل حق السيادة الوطنية لدولة ما يعني السعي لزعزعة الاستقرار ونشر الفوضى في المنطقة.

واكد روحاني ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ستبقى الى جانب سوريا حكومة وشعبا، مضيفا: في الظروف التي يتكتبد فيها الارهابيون في سوريا كل يوم هزيمة جديدة، فان هذه الحركة العدوانية للدول الثلاث، تعني بالتأكيد دعم هذه الجماعات المهزومة.

واكد روحاني على ضرورة احترام جميع الاراضي السورية، مشددا على وجوب عدم تغيير الحدود الجغرافية لسوريا مطلقا، واضاف: كما أكدنا مرارا فان تواجد اي قوة اجنبية بدون موافقة الحكومة السورية، يعد خلافا للقوانين الدولية، وشكلا من اشكال من العدوان على الاراضي السورية.

ومضى رئيس الجمهورية قائلا: ان اي دولة اجنبية لايمكنها اتخاذ قرار حول مستقبل سوريا، وان الشعب السوري هو صاحب القرار الرئيسي، وستبقى الجمهورية الاسلامية الايرانية الى جانب الحكومة والشعب السوري.

واردف يقول: ان ايران ستواصل نشاطاتها في جميع المحافل الدولية وخاصة مع روسيا وتركيا لارساء السلام والاستقرار في المنطقة وسوريا.

وفي بداية الاتصال الهاتفي قدم رئيس الجمهورية تبريكاته الى الحكومة والشعب السوري بمناسبة ذكرى البعثة النبوية الشريفة.

بدوره قدم الرئيس السوري "بشار الاسد" تهانيه بمناسبة عيد البعثة النبوية الشريفة، وأكد ان هذا العدوان الغاشم لن ينال من ارادة الحكومة والشعب السوري في استمرار نهج المقاومة، وستواصل سوريا مقاومتها وصمودها في مواجهة المعتدين والارهابيين.

واعرب الرئيس السوري عن تقديره للدعم والاسناد الذي قدمته ايران شعبا وحكومة للشعب والحكومة السورية، مضيفا: ان هذه الحركة العدوانية لن تحقق اي نتيجة للمعتدين.

واعتبر عدوان الدول الغربية الثلاث على الاراضي السورية بانه لم يحقق اي انجاز عسكري، موضحا ان المعتدين وبعد ان فشلوا في تحقيق اهدافهم بواسطة الاساليب السياسية، اقدموا على هذا العدوان الذي يتنافى مع جميع القوانين الدولية.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: