۱۲۴۸مشاهدات
وفي جانب آخر من حديثه، أشار العميد قاآني الى تأسيس حزب الله في لبنان عام 1982، وأكد انه منذ ذلك لم يستطع الكيان الصهيوني ان يواصل توسيع احتلاله ..
رمز الخبر: ۳۷۶۲۱
تأريخ النشر: 07 February 2018

شبکة تابناک الاخبارية: أعلن نائب قائد فيلق القدس التابع لحرس الثورة الاسلامية، اليوم الأربعاء، ان أميركا تكبدت أكثر من 5 آلاف قتيل في حربها على العراق وأفغانستان.

وخلال مراسم الاحتفاء بيوم صيانة المعلومات في الحرس والذكرى السنوية لعمليات والفجر8، قال العميد اسماعيل قاآني: ان الابواق الخارجية والعناصر المنهزمة والضعيفة في الداخل وحسب تعبير سماحة قائد الثورة "النفايات المعالجة"، وحدت نغماتها زاعمة ان الثورة لم تحقق أهدافها، وهذا مجانب للحقيقة، لأن ثورتنا وحسب عبارة الإمام الخميني (رض) كانت انطلاقة للنور، والآن فإن مركز هذه الانطلاقة أصبح يشمل نطاقا اكبر، ورغم محاولات الاعداء وانفاقهم الضخم، فإن هذا النظام الالهي يزداد بروزا ونشاطا يوما بعد آخر في صيانة هذا النور وازدهاره.

وبيّن قاآني ان الهدف الرئيس لأميركا من حربها على افغانستان والعراق كان موجها ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية، وصرح: بعد أحداث 11 أيلول/سبتمبر، وتفجير البرجين التوأمين، وهو كان في الحقيقة كانت احداث مفتعلة وذريعة لنشر الفوضى في الشرق الاوسط، فقد أطلق الاميركان حربين كبريين ضد افغانستان والعراق بتصور انهم كان يمكنهم إطلاق يدهم ضد الجمهورية الاسلامية.. الا انها لم تحصل الا على الفضيحة وتشويه سمعتها وثم الهروب متكبدة اكثر من 5 آلاف قتيل، لافتا الى وجود احصاءات متباينة عن حجم الانفاق الاميركي على حروبها في الشرق الاوسط، ما يتراوح بين 3 و6 ترليونات دولار.

وفي جانب آخر من حديثه، أشار العميد قاآني الى تأسيس حزب الله في لبنان عام 1982، وأكد انه منذ ذلك لم يستطع الكيان الصهيوني ان يواصل توسيع احتلاله، واضطر بسبب المقاومة، الى الانسحاب بذلة من جنوب لبنان، لافتا الى تكرار هزيمة الكيان الصهيوني في حرب 2006 ضد لبنان وحرب 2008 ضد غزة، مشددا على ان كل هذه الانتصارات نابعة من ثقافة الثورة الاسلامية وخطابها.. مبينا ان طريق الثورة واضح وان رمز انتصارها وتقدمها يكمن في كلمة أساسية وهي "المقاومة" فقط.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: