۱۰۰۸مشاهدات
رمز الخبر: ۳۷۵۶۷
تأريخ النشر: 03 February 2018

شبکة تابناک الاخبارية: سبعة عقود عجاف تمر على القضية الفلسطينية بسبب الخذلان العربي الرسمي الذي منع ويمنع الغير من تقديم المساعدة لتحريرها متشدقاً بلولاء قوميتها!

سبعة عقود تمر على النكبة التي طأطأت رأس العرب بمئات ملايينهم وقواتهم المسلحة وقدراتهم المالية وثرواتهم النفطية، أمام حفنة من المحتلين المستوطنين الجناة الذين قدموا من مختلف بقاع المعمورة ليركنوا في إحدى أشرف بقاعنا الإسلامية منتهكين كل المقدسات والأعراف والأعراض والقرارات الدولية والإنسانية بعشرات المجازر التي ارتكبوها ضد الأبرياء العزل.

مائة عام تمر على وعد بلفور الذي جرى في الثاني من نوفمبر (تشرين الثاني) 1917، و82 عاماً على خيانة آل سعود لقضية الأمة الأولى والتاريخ لن ينسى فعلة عبد العزيز بإفشاله للثورة الفلسطينية الكبرى التي كانت ستزيح الصهاينة المتجاوزين وترميهم في البحر، وهو ما اعترف به الملك السعودي فيصل لصحيفة «واشنطن بوست» في 17 أيلول 1969 «إننا واليهود أبناء عم خُلَّص ولن نرضى بقذفهم في البحر، بل نريد التعايش معهم بسلام».

سبعون عاماً على قرار الأمم المتحدة 181 (د-2) بتاريخ 29/11/1947 والذي تضمن إقامة دولة يهودية على مساحة 54% من مجموع مساحة فلسطين البالغة (27027 كم2)، ودولة عربية على مساحة تقدر 44%، فيما الكيان الإسرئيلي يحتل اليوم أكثر من 85 % من أراضي فلسطين التاريخية، ناهيك عن سائر الأراضي العربية المحتلة الأخرى.

سبعة عقود والشعب الفلسطيني يرزح تحت أشكال مختلفة من التطويع والقهر والإبادة والتهجير والدمار على يد المحتل الصهيوني ودول غربية وعربية متعاونه معه، قدم الشعب الفلسطيني خلالها أكثر من مليون قرباناً على مسلخ الخيانة والتنازل والإنبطاح العربي والصمت الدولي منذ مجزرة بلدة الشيخ (31/12/1947) التي راح ضحيتها 600 شهيد، ثم مذبحة دير ياسين في 9 أبريل عام 1948 على يد الجماعتين الصهيونيتين: أرجون وشتيرن (حوالي 360 شهيداً)، حتى الحرب الثالثة على غزة في يوليو 2014 والتي خلفت 2147 شهيداً.

سبعون عاماً وسلطة الإحتلال الإسرائيلي بدعم أمريكي بريطاني عربي سعودي تدأب على تجاهل القرارات الأممية المتعلقة بقضية فلسطين، ما جعل غالبية هذه القرارات مجرد حبر على ورق، شرّدت خلالها 5 ملايين فلسيطيني على أقل تقدير، فيما اعتقلت أكثر من مليون بينهم نحو (15 ألف) فلسطينية وعشرات آلاف الأطفال يتعرض غالبيتهم للتعذيب الجنسي إلى جانب الجسدي والروحي على الدوام، والغيرة العربية وحقوق الإنسان في سبات دائم.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار