۱۳۸۱مشاهدات
وقال قائد الثورة الاسلامية في الختام: لعنة الله على الاستكبار واذنابه والكيان الصهيوني الخبيث والمجرم واميركا التي تقوم هكذا بتدمير المسلمين.
رمز الخبر: ۳۷۵۳۳
تأريخ النشر: 30 January 2018

شبکة تابناک الاخبارية: اعرب قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي، عن اسفه العميق لمصرع الابرياء في الاعمال الارهابية الاخيرة في افغانستان، مؤكدا بان هدف اميركا من نقل ارهابيي داعش الى افغانستان هو تبرير استمرار تواجدها في المنطقة وتوفير الامن للكيان الصهيوني.

وقال سماحته خلال محاضرة له في درس خارج الفقه صباح اليوم الثلاثاء، ان هدف اميركا من نقل ارهابيي داعش الى افغانستان هو تبرير استمرار تواجدها في المنطقة وتوفير الامن للكيان الصهيوني.

واشار قائد الثورة الاسلامية الى اعتراف داعش باغتيال المئات من الافراد في افغانستان خلال الاشهر الاخيرة واضاف، ان تلك الايدي التي صنعت داعش واستخدمته اداة لممارسة الظلم والاجرام ضد الشعبين السوري والعراقي، تسعى اليوم بعد ان منيت بالهزيمة في تلك المناطق لنقل داعش الى افغانستان وان اعمال القتل الاخيرة هي في الحقيقة بداية لهذا المخطط.

وتابع آية الله الخامنئي، ان الارهابيين المدعومين من قبل اميركا لا يفرقون بين الشيعة والسنة (في اعمالهم الاجرامية) وهم يستهدفون المدنيين من الشيعة والسنة.

واعتبر الهاء شعوب المنطقة بنفسها بانه ياتي في مقدمة سياسات الاميركيين وقال، ان اميركا تسعى من اجل ان لا تشهد المنطقة الراحة وان تلتهي حكومات وشعوب المنطقة بنفسها كي لا تفكر بمعارضة العنصر الخبيث للاستكبار اي الصهيونية.

واعتبر آية الله الخامنئي الهدف التالي لاميركا من زعزعة الامن والاستقرار هو تبرير تواجدها في المنطقة واضاف، ان الاميركيين هم انفسهم السبب الاساس في زعزعة الامن في افغانستان وان اعمال القتل التي تجري باسم الدين منذ نحو 20 عاما في هذه المنطقة انما تنفذ من قبل اذناب اميركا بصورة مباشرة او غير مباشرة وهم يسعون الان ايضا عبر زعزعة الامن ضمان تواجدهم والمضي باهدافهم السياسية والاقتصادية الى الامام.

وقال قائد الثورة الاسلامية في الختام: لعنة الله على الاستكبار واذنابه والكيان الصهيوني الخبيث والمجرم واميركا التي تقوم هكذا بتدمير المسلمين.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: