۲۱۶۰مشاهدات
الرئيس روحاني:
وحول دور الاجواء الافتراضية قال، لو اردنا ان تكون اجوانا الافتراضية مفيدة لمجتمعنا فعلينا ان نعلم شبابنا ثقافة استخدام هذه الاجواء.
رمز الخبر: ۳۷۴۲۰
تأريخ النشر: 14 January 2018

شبکة تابناک الاخبارية: أكد الرئيس الايراني حسن روحاني بان الذين نشروا الفوضى في منطقة الشرق الاوسط (داعش واخواتها) كانوا متخلفين عن الفهم الصحيح للدين والقضايا الاجتماعية.

جاء ذلك في كلمة القاها الرئيس روحاني صباح اليوم الاحد في المراسم الختامية لمهرجان "فارابي" الدولي التاسع المنعقد بطهران.

وقال الرئيس الايراني في كلمته، هنالك في منطقتنا كانت مجموعات ارهابية مارست الاجرام وقد استخدمت القنابل والصواريخ والانترنت والاجواء الافتراضية. أولئك الذين نشروا الفوضى في منطقة الشرق الاوسط كانوا متخلفين عن الفهم الصحيح للدين والقضايا الاجتماعية. لقد استخدموا الصناعة والتكنولوجيا ايضا لانحراف المجتمع وتشتيته.

واضاف، ان جماعات ارهابية مثل داعش استفادت الى اقصى حد من الانترنت والاجواء الافتراضية، في استخدام خاطئ للعلم لتحقيق اهداف غير صائبة. كيف تنشأ الفاشية من قلب الدول الغربية ؟ انهم يستخدمون العلم والمعرفة على الظاهر ايضا.

وصرح رئيس الجمهورية، ان المثال الواضح على ذلك هو الصناعة النووية التي يمكنها ان تكون مفيدة للمجتمع في الكثير من العلوم والتقنيات فيما الاستخدام الخاطئ لهذا العلم والمعرفة يمكنه جر المجتمعات والدول وحتى البشرية الى الدمار والفناء.

واضاف، انه حينما يقول قائد الثورة الاسلامية بحرمة انتاج وتخزين وتكديس واستخدام اسلحة الدمار الشامل ومنها النووية فذلك يعني ان العلوم الانسانية والاسلامية يجب ان تكون رائدة لهذه الصناعة.

وصرح الرئيس الايراني بان الاميركيين تلقوا خلال الاسبوعين الاخيرين هزيمتين كبيرتين في مجالين، الاول حينما ارادوا الوقوف امام الراي العام العالمي وتجاهل التعهدات الدولية، تعهدات هي من نوع الحقوق او الاخلاق او العلاقات الانسانية الصحيحة وفي داخل العلوم الانسانية.

واكد ان العالم وقف امام اميركا واضاف، ان الاميركيين ارادوا قبل ايام نكث تعهدهم الدولي في الاتفاق النووي. الا ان جميع دول العالم كانت موحدة ما عدا دولة او دولتين والكيان الصهيوني البغيض. الجميع كانوا موحدين، لماذا ؟ لاننا احترمنا تعهدنا والاتفاق الذي وقعناه.

واكد الرئيس روحاني بان نتائج الاتفاق النووي ستبقى خالدة الى الابد وقال، ان ترامب بذل كل جهده الا انه لم يتمكن من تقويض الاتفاق النووي.

وتابع الرئيس الايراني، انني اشعر بالسرور لفشل ادارة البيت الابيض في تقويض التعهدات الدولية ونكث العهد وفي الوقوف امام قرار مجلس الامن الدولي والاتفاق بين الدول السبع (ايران ومجموعة 5+1)، مردفا القول، ان هذا انتصار للبشرية والاخلاق والقانون.

واضاف، لقد قلت مرارا باننا حققنا في الاتفاق النووي نجاحات لن تزول مطلقا ولا يمكن لاحد تقويضها.

واكد الرئيس الايراني بان الاميركيين لم يتمكنوا باستبدادهم ودكتاتوريتهم وتكبرهم من الاساءة الى الراي العام العالمي واضاف، لقد كانت هذه هزيمة كبرى لاميركا ونجاحا كبيرا للعلوم الانسانية لايران والشعب الايراني.

واشار الى الاحداث الاخيرة في البلاد حيث كانت للبعض منهم مطالب فيما استغل البعض الاخر الظروف لاعمال التخريب والفوضى والشغب الا ان القوى الامنية تدخلت وادارت الامور بصورة جيدة وانتهت القضية، مؤكدا ضرورة ان يبادر علماء النفس الاجتماعيين وفي مجال العلوم الانسانية والاسلامية الى تحليل هذه القضايا، ولا سمح الله لو اصبحت قيمنا الدينية والوطنية باهتة يوما ما لدى شبابنا فاننا مقصرون في ذلك.

وحول دور الاجواء الافتراضية قال، لو اردنا ان تكون اجوانا الافتراضية مفيدة لمجتمعنا فعلينا ان نعلم شبابنا ثقافة استخدام هذه الاجواء.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: