۱۸۶۹مشاهدات
الرئيس روحاني:
واكد روحاني على الاسراع في تعزيز التعاون بين مصارف البلدين لاسيما في مجالات تبادل العملات الاجنبية واستخدام العملتين الوطنيتين بينهما، معتبرا تنمية التعاون في المجالات المصرفية ..
رمز الخبر: ۳۷۳۱۷
تأريخ النشر: 04 January 2018

شبکة تابناک الاخبارية: اكد الرئيس الايراني حسن روحاني ان الحضور الجماهيري الواسع في مواجهة مثيري الشغب عزز الامن والاستقرار في البلاد.

واعرب روحاني، في تصريح ادلى به خلال اتصال اجراه معه نظيره التركي رجب طيب اردوغان يوم الاربعاء، عن ثقته في ارساء الامن والاستقرار في البلاد بشكل كامل و"ان الحضور الجماهيري في مواجهة مثيري الشغب يرسي دعائم الامن والهدوء في البلاد".

واشار الى تصريح نظيره التركي حول دور بعض وسائل الاعلام الغربية والصهيونية في تأجيج الاضطرابات في بلدان العالم ومنها ايران، معتبرا الحضور اليقظ والهادئ للشرطة الايرانية في الاضطرابات المحدودة التي شهدتها بعض المدن مؤخرا دلل على الثقة الكاملة برسوخ الامن في البلاد واستقرارها و"بالنظر للحضور الواسع للشعب في مجابهة مثيري الشغب فان الامن سيستتب بشكل كامل".

ونوه الى ان الشعب الايراني يمتلك الحرية الكاملة في التعبير عن آراءه وابداء الاحتجاجات وفق القانون "ولاشك ان امن الشعب واستقراره يكتسب الاهمية للغاية وفي هذا السياق لن نصمت حيال ممارسات العنف وانتهاكات القوانين التي يمارسها الفاسدون".

وفي سياق آخر اعرب روحاني عن ارتياحه لمسار التعاون الايجابي القائم بين البلدين في المجالات السياسية والامنية والاقتصادية، موضحا انه مع تنفيذ المشاريع المدرجة على جدول اعمال البلدين لاشك ان العام الجاري سيشهد قفزة ونشاطا اساسيا في العلاقات بين طهران وانقره لاسيما في القطاع الاقتصادي.

واكد روحاني على الاسراع في تعزيز التعاون بين مصارف البلدين لاسيما في مجالات تبادل العملات الاجنبية واستخدام العملتين الوطنيتين بينهما، معتبرا تنمية التعاون في المجالات المصرفية وتسهيل الشؤون الجمركية تؤديان دورا مهمة في توطيد العلاقات بين البلدين.

كما اكد روحاني عزيمة ايران في تمتين الاواصر مع تركيا، لافتا الى تعاونهما في المجالات الاقليمية، موضحا ان التعاون بين طهران وانقره ومشاركتهما الفاعلة في مفاوضات سوتشي واستانا ساهم في تعزيز الامن في المنطقة كما ان هذا المسار سيستمر حتى بلوغ الاستقرار والامن الكامل على الصعيد الاقليمي.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار