۷۹۴مشاهدات
ودعا لاريجاني الى ضرورة تشكيل كتلة قوية من خلال الاتحاد بين الدول الأعضاء، مبينا ان اقتراح نائب البرلمان الصيني بربط سكك الحديد بين الأعضاء، يساعد الدول في هذا المجال.
رمز الخبر: ۳۷۱۷۵
تأريخ النشر: 25 December 2017

شبکة تابناک الاخبارية: قال رئيس البرلمان الإيراني، اليوم الأحد، ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية في الخط الأول لمحاربة الإرهاب، في حين تتهمها أميركا أنها تشكل تهديدا للمنطقة.

وخلال اجتماع لبحث الاستراتيجيات المشتركة لمحاربة الإرهاب في المنطقة ضمن المؤتمر الدولي حول تهديدات الإرهاب والتعاون الإقليمي الذي تستضيفه اسلام آباد، قال علي لاريجاني: إن الارهاب شهد وتيرة متنامية طيلة الـ30 عاما الماضية وخاصة خلال العقدين الاخيرين كمّا ونوعا، وإن استمرار هذه الوتيرة تخلق المزيد من المشكلات الأمنية.

وأضاف: خلال العقدين الاخيرين تم تشكيل نوعين من التحالف، الاول التحالف بقيادة اميركا لمحاربة الإرهاب والثاني التحالف بين ايران وروسيا وتركيا.

لا نخشى اية دولة لكي نعمل بالخفاء
وقال رئيس مجلس الشورى الإسلامي: ان التحالف الاميركي في افغانستان، كان يهدف للقضاء على الإرهاب والمخدرات، ولم ينجح في أي منهما، واليوم فإن مشكلات المخدرات في افغانستان قد تضاعفت، الا ان التحالف بين ايران وروسيا وتركيا كان ناجحا ووجه الى داعش ضربات قاصمة.

وصرح لاريجاني: لقد اعترف الرئيس الاميركي ترامب في وثيقة استراتيجية بزوال داعش في العراق وسوريا، في حين ان الاميركيين هم الذين أنشأوا داعش.

وأشار الى أهمية تقارب الدول في محاربة الإرهاب، قائلا: اذا بادرت الصين وباكستان للمساعدة، فسيتم تحقيق المزيد من النجاح في هذا المجال.

واضاف: ان اميركا بصدد خلق الفوضى في المنطقة، كما أن علينا ان نسأل أنفسنا، ما هو الدافع لتغيير محل سفارتهم رغم معارضة العالم بأسره، سوى إيجاد فوضى جديدة. 

أميركا رمز للحكومات الشريرة
ووصف لاريجاني أميركا بأنها تشكل رمزا للحكومات الشريرة، وقال: ان اميركا أثارت مشكلة فلسطين، لاختلاق موضوع جديد، فلديها مخطط للمغامرات في المنطقة، والرئيس الاميركي يؤكد انه يريد ان يجعل أميركا الدولة الأولى، ويعتبر روسيا والصين بأنهما تشكلان تهديدا له، في حين أن روسيا والصين تشكلان أعمدة للمنطقة.

الجمهورية الإسلامية الإيرانية لم ترسل صواريخ الى اليمن
وتابع: ان اميركا تعتبر إيران تهديدا للمنطقة، في حين ان إيران هي في الخط الأول لمحاربة الإرهاب، وقد قاموا مؤخرا باستعراض بضعة قطع معدنية، وزعموا انها من حطام صاروخ ايراني تم إرساله الى اليمن، في حين ان ايران لم ترسل صواريخ الى اليمن، ولو كانت أرسلت فلا خشية لدينا من أحد لنعمل بالخفاء.

وبيّن ان دولة واحدة لا يمكنها ان تتحمل نفقات المحاربة الحقيقية للإرهاب، كما ان التحالف بين ايران وروسيا وتركيا قدم الكثير من النفقات في هذا المجال.

لابد من رصد الأموال القذرة للإرهابيين
وأشار لاريجاني الى دور الأموال القذرة في نشر الإرهاب بالعالم، وقال: ان مشكلتنا تتمثل في أن الاميركيين لا يدعون تحالفنا يؤدي مهامه، لكن اذا توفرت الإرادة الجادة فسننجح.

كما أكد ضرورة التعاون الاقتصادي بين الدول الأعضاء، مبينا ضرورة إخضاع المقترحات التي قدمها رئيس مجلس الشيوخ والرئيس الباكستاني بشأن التعاون في مجال الغاز، للدراسة العلمية والمنطقية.

ودعا لاريجاني الى ضرورة تشكيل كتلة قوية من خلال الاتحاد بين الدول الأعضاء، مبينا ان اقتراح نائب البرلمان الصيني بربط سكك الحديد بين الأعضاء، يساعد الدول في هذا المجال.

كما دعا رئيس مجلس الشورى الإسلامي الى تشكيل المؤتمر القادم في طهران، ووجه الدعوة الى الاعضاء للمشاركة في المؤتمر.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار