۳۰۶مشاهدات
وعن توقعاته ليوم الغضب الجمعة القادم المعلن عنه في بعض المواقع الالكترونية، قال الشيوخ "يتضح من خلال التحشيد القائم في بعض مواقع التواصل الاجتماعي ان هنالك اصرارا على التظاهرات لدى بعض الشرائح".
رمز الخبر: ۳۵۵۰
تأريخ النشر: 07 March 2011
شبکة تابناک الأخبارية: قال الكاتب والباحث السعودي محمد الشيوخ ان السلطة العليا في المملكة قادرة على نزع "ورقة التظاهرات" من خلال الافراج عن كافة معتقلي الرأي والسياسين والاعلان عن اجراء اصلاحات سياسية واسعة.

واكد لتلفزيون البي بي سي يوم الاحد في برنامج حصاد الاسبوع، اكد على ان التظاهرات الاخيرة التي حدثت في العاصمة والمنطقة الشرقية كانت سلمية ورفع خلالها المتظاهرون شعارات تطالب ببعض الاصلاحات السياسية والافراج عن المعتقلين.

وفي سؤال عن عدم مشروعية التظاهرات في المملكة وان المتظاهرين بتظاهرهم لا يمتثلون "لولي الامر"، اجاب الشيوخ ان للدين افهام وقراءات وتفسيرات مختلفة وهنالك شرائح واسعة في المجتمع السعودي لاتتوافق مع الفهم القائل بان الدين يحرم التظاهرات السلمية وترى عكس ذلك تماما.

مضيفا، ان كل المواثيق الدولية تؤكد على ان التجمعات والتظاهرات السلمية حق مشروع وجزء لا يتجزأ من حقوق الانسان المشروعة، وعليه فان التظاهرات السلمية بموجب هذا الفهم ليست محرمة وليست التفافا على القوانين والانظمة أو تخريبا او عصياننا لولي الامر بحسب قوله.

وعن توقعاته ليوم الغضب الجمعة القادم المعلن عنه في بعض المواقع الالكترونية، قال الشيوخ "يتضح من خلال التحشيد القائم في بعض مواقع التواصل الاجتماعي ان هنالك اصرارا على التظاهرات لدى بعض الشرائح".

وقال الشيوخ " اظن انه ليس سليما النظر للمحتجين سلميا وكأنهم خارجين على طاعة الحاكم او عاصيين لاوامره، سيما ان المملكة مصادقة على بعض المواثيق التي تؤكد هذا الحق كالميثاق العربي لحقوق الانسان، وموقعة ايضا على الاعلان العالمي لحقوق الانسان، اللذان يؤكدان هذا الحق".

مشددا على اهمية اجراء اصلاحات سياسية واسعة في المملكة لنزع فتيل التأزم وبديلا عن لغة الاحتجاجات.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار