۲۹۹مشاهدات
وتقدم رحماني فضلي بالتعازي لقائد الثورة الاسلامية وعوائل الشهداء مطمئنا الشعب الايراني بان جميع افراد القوى الامنية والامن الداخلية يواصلون واجبهم بتفان، في سبيل الحفاظ على المبادئ السامية للثورة الاسلامية وصون سلامة واستقرار المواطنين.
رمز الخبر: ۳۵۳۰۲
تأريخ النشر: 08 June 2017
شبکة تابناک الاخبارية: أكد وزير الداخلية عبدالرضا رحماني فضلي، أن الاعتدائيين الارهابيين لمجموعة من العملاء على مقر مجلس الشورى الاسلامي ومرقد الامام الخميني(رض)، أديا لتعزيز الوحدة الوطنية واقتدار وصلابة الشعب الايراني الثوري.

وكتب وزير الداخلية الايراني على صفحته بالانستغرام، أن الجريمة العمياء كانت تستهدف الامن القومي بعد خلق الملحمة التاريخية والمبهرة في الديموقراطية الدينية المتمثلة بالانتخابات الاخيرة، غير أن وخلافا لما تصوره داعميهم الرجعيون، فان العمليات لم تحقق اهدافها فحسب بل زادت من يقظة الشعب الايراني ازاء مؤمرات المجموعات الارهابية وكرست الوحدة الوطنية في ظل توجيهات قائد الثورة الاسلامية.

وتقدم رحماني فضلي بالتعازي لقائد الثورة الاسلامية وعوائل الشهداء مطمئنا الشعب الايراني بان جميع افراد القوى الامنية والامن الداخلية يواصلون واجبهم بتفان، في سبيل الحفاظ على المبادئ السامية للثورة الاسلامية وصون سلامة واستقرار المواطنين.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: