۴۳۶مشاهدات
واعتبر شمخاني الامن المعتمد على القاعدة الشعبية المرتكز على المشاركة الشعبية في تعيين الهيكليات السياسية، بانه انموذج الامن المقبول من الجمهورية الاسلامية الايرانية وقال، ان تكديس الاسلحة لم يجلب الامن في اي وقت من الاوقات وان مصير نظام صدام في العراق هو افضل دليل لاثبات هذا الامر.
رمز الخبر: ۳۵۱۸۱
تأريخ النشر: 23 May 2017
شبکة تابناک الاخبارية: أعلن امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني بان اول اجتماع لامناء مجالس الامن القومي للدول الاعضاء في الائتلاف ضد الارهاب الحليفة لسوريا، سيعقد في مدينة زاويدو الروسية.

جاء ذلك في تصريح ادلى به شمخاني للصحفيين فور وصوله الى العاصمة الروسية موسكو قبل ظهر اليوم الثلاثاء للمشاركة في المؤتمر الدولي الثامن لكبار مسؤولي الامن في دول العالم.

واشار شمخاني في تصريحه الى اهمية المؤتمر في دراسة وتبيين الطاقات عبر المحادثات الامنية لبناء الامن خاصة موضوع مكافحة الارهاب، وقال، انه وبمبادرة من الجمهورية الاسلامية الايرانية والاتحاد الروسي سيعقد في مدينة زاويدو اول اجتماع لامناء مجالس الامن القومي للدول الاعضاء في الائتلاف ضد الارهاب الحليفة لسوريا.

واكد امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني ضرورة مواصلة الحوار والتعاون الوثيق بين الدول المؤثرة وذات الدور في الامن الدولي بهدف خفض الاخطار والازمات الامنية وايجاد السلام والاستقرار العالمي واضاف، انه وفي الوقت الذي يحتاج العالم فيه اكثر من اي وقت اخر للابتعاد عن الافكار والاجراءات المبنية على العنف والتطرف، تقوم بعض الدول التي تحمل سوابق سيئة في دعم الارهاب من خلال دولاراتها النفطية بتحويل المنطقة الى مستودع للاسلحة الغربية ونشر بذور العنف وزعزعة الامن في المنطقة.

واعتبر شمخاني الامن المعتمد على القاعدة الشعبية المرتكز على المشاركة الشعبية في تعيين الهيكليات السياسية، بانه انموذج الامن المقبول من الجمهورية الاسلامية الايرانية وقال، ان تكديس الاسلحة لم يجلب الامن في اي وقت من الاوقات وان مصير نظام صدام في العراق هو افضل دليل لاثبات هذا الامر.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار