۲۶۷مشاهدات
ان البعض لا يريدون ان يعترفوا ان السعودية هي عدو لدود للثورة. وصرح: ان مجموعة استخبارات حرس الثورة الاسلامية ألقوا القبض على بعض أنصار النظام الملكي البائد حيث قالوا في اعترافاتهم ان السعودية تؤمّن تكاليف نشاطاتهم.
رمز الخبر: ۳۵۰۶۸
تأريخ النشر: 10 May 2017
شبکة تابناک الاخبارية: أكد وزير الامن الايراني السابق أن السعودية والتكفيريين انفقوا اموالا ضخمة للتأثير على الانتخابات في ايران، مضيفا ان السعودية هي وراء عمليات "ميرجاوة" الارهابية.

وفي كلمة له في الاجتماع الكبير لمنتظري الظهور (ظهور الامام المهدي الموعود) في المسجد الجامع لمدينة لامرد (بمحافظة فارس)، مساء أمس الثلاثاء، قال حجة الاسلام حيدر مصلحي: ان تواجد الشعب يفضح كل مؤامرات ومخططات العدو المشؤومة.

وبشأن الانتخابات، أوضح حجة الاسلام مصلحي ان هناك لاعبين في الداخل والخارج ينشطون من اجل التأثير على الانتخابات، وقال: ان بعض الدول المطلة على الخليج الفارسي كالسعودية والتكفيريين يصرفون اموالا ضخمة لتغيير أجواء الانتخابات بنحو آخر، واليوم يصرفون مليارات الدولارات لأنصار النظام الملكي البائد وزمرة المنافقين، لئلا يتمكن الشعب من اتخاذ القرار الصحيح في الانتخابات.

وأضاف: ان البعض لا يريدون ان يعترفوا ان السعودية هي عدو لدود للثورة. وصرح: ان مجموعة استخبارات حرس الثورة الاسلامية ألقوا القبض على بعض أنصار النظام الملكي البائد حيث قالوا في اعترافاتهم ان السعودية تؤمّن تكاليف نشاطاتهم.

ولفت الى ان الدول المطلة على الخليج الفارسي ساعدت صدام بما مجموعه 70 مليار دولار، 40 مليار دولار فقط من السعودية، وبيّن ان الثورة الاسلامية استهدفت وجود الصهاينة.. الصهاينة هم العمق الاستراتيجي لآل سعود، وهذا هو السبب في عدائهم، بحيث ان القضية الاخيرة في الحادث الارهابي في ميرجاوة والذي ادى الى استشهاد ضباط من قوى الامن الداخلي، انما نفذت بالضبط بإسناد وتمويل من السعودية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: