۷۳۲مشاهدات
وأشارت الى ان «الأول لم يمت، بل قاموا وشدوا له رجليه، وبعدها تم اعدام 17 شخصا بالرصاص»، وممنوع الصراخ بل يجب الهتاف والقول: «هؤلاء خونة».
رمز الخبر: ۳۴۷۷
تأريخ النشر: 28 February 2011
شبکة تابناک الأخبارية: ذكرت قناة «الجديد» أن «امرأة تدعى «عزيزة ابراهيم» وهي من بلدة «عيناتا الجنوبية» عملت لسنوات عدة كحارسة للعقيد الليبي معمر القذافي، وبعد 17 عاما من عودتها من ليبيا قررت «الراهبة الثورية» بحسب ما يطلق القذافي على حارساته الاعتراف بأنها كانت واحدة منهن».

وأشارت ابراهيم في حديث لـ «الجديد» الى ان «الحارسة يجب ان تكون لديها شخصية قوية وتستغني عن اهلها، ومن الممكن ان تقتل أهلها»، لافتة الى ان «إحدى الحارسات قتلت العقيد حسن شقير وهو كان ابن عم القذافي لأنه رفع صوته على الأخير خلال نقاش ما»، فقامت وأطلقت النار عليه».
 
وأوضحت ابراهيم ان «الحارسة بحسب وصف القذافي مثل الرجل، وتتساوى بكل الحقوق والواجبات وهذه مقولة الكتاب الأخضر»، مشيرة الى انه «في أحد الأيام اصطحبتنا اللجان الشعبية وعددا من الحارسات الى المجمع الجامعي حيث يلقي القذافي خطابا له، حيث أتوا بالطلبة الذين يريدون شنقهم، واحدهم من كلية القانون ووجهت له التهمة بأنه اتصل بالعراق، وآخر من كلية الاقتصاد وتم شنق 4 أشخاص».
 
وأشارت الى ان «الأول لم يمت، بل قاموا وشدوا له رجليه، وبعدها تم اعدام 17 شخصا بالرصاص»، وممنوع الصراخ بل يجب الهتاف والقول: «هؤلاء خونة».
 
وخلصت ابراهيم الى التمني بان يموت القذافي، وتقول: «لو انني ما زلت حارسته لقمت بقتله بنفسي».
رایکم
آخرالاخبار