۱۳۶مشاهدات
ولفت الى ان احدى مسؤوليات الدائرة العقيدية - السياسية تتمثل بارتقاء مستوى المعنويات بين صفوف الكوادر حيث ان هذا الامر يتسم بالحيوية والوضوح في القوة البحرية بسبب المساحات الواسعة للعمليات والصعوبات في اداء المهام.
رمز الخبر: ۳۴۷۱۳
تأريخ النشر: 12 March 2017
شبکة تابناک الاخبارية: قال قائد بحرية الجيش الايراني الادميرال حبيب الله سياري ان قوتنا الدفاعية والعسكرية والردعية الرفيعة تجعل اعداءنا يفهمون جيدا انهم اذا ارادوا العدوان علينا فانهم سيتلقون صفعات مؤلمة كما ورد في تصريح قائد الثورة.

واضاف حبيب الله سياري، في تصريح ادلى به خلال مراسم تقديم رئيس الدائرة العقيدية السياسية لبحرية الجيش الايراني، ان حيازة هذه القوة الدفاعية التي تمنح القدرة الردعية تضم عناصر مهمة والتي من أهمها الارتقاء بالقوة المعنوية لان الدفاع وكذلك الهجوم وفق الحاجة فانه سيكون مؤثرا اذا كان قائما على اساس اعتقادي.

وتابع: ان جميع الجهود تصب في سياق رفع مستوى قدراتنا الا ان الاهتمام الخاص بعنصر المعنويات يحوز على اهمية فائقة للغاية وهو ماتم تجربته في مرحلة الدفاع المقدس عدة مرات (حرب السنوات الثمانية التي شنها النظام العراقي السابق على ايران في ثمانينات القرن الماضي).

ولفت الى ان احدى مسؤوليات الدائرة العقيدية - السياسية تتمثل بارتقاء مستوى المعنويات بين صفوف الكوادر حيث ان هذا الامر يتسم بالحيوية والوضوح في القوة البحرية بسبب المساحات الواسعة للعمليات والصعوبات في اداء المهام.

واشار الى مهمة مجموعة السفن الـ 44 للقوة والتي استمرت 5 أشهر، موضحا ان مقترحا تم تقديمه الى الكوادر العاملة في المجموعة حينما وصلت الى ميناء دوربان الجنوب افريقي بالعودة بالطائرة الى البلاد الا ان الجميع رفضوا هذا العرض اذ كانوا يعتبرون مواصلة المهمة حتى نهايتها مفخرة لهم.

واشاد بكوادر سلاح البحرية ووصفهم بمثابة المحتذين بحذو المضحين وشهداء حرب السنوات الثمانية وهو مايعني الاقتدار وحيازة القوة الردعية المؤثرة اي ان ذلك يعد مأسسة لعنصر المعنويات في كيانهم والذي يعود الفضل فيه الى جهود علماء الدين وكوادر الدائرة العقيدية - السياسية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار