۷۲۷مشاهدات
وأتهم الأنظمة العربية التي وصفها بالدكتاتورية باستخدام العقيدة "مطية لقمع الشعوب" متسدلا على ذلك بنظامي الرئيسين المخلوعين التونسي زين العابدين بن علي والمصري حسني مبارك.
رمز الخبر: ۳۴۴۱
تأريخ النشر: 26 February 2011
شبکة تابناک الأخبارية: دعا الشيخ نمر النمر الحكومات العربية إلى اجراء اصلاحات سياسية تستجيب لتطلعات الشعوب في نيل حرياتها.

وقال الشيخ النمر في أول خطبة جمعة له بجامع الامام الحسين في العوامية بمحافظة القطيف بعد غياب دام نحو سنتين "ان المطلب الرئيسي هي الحرية السياسية".

وأضاف "إن لم تكن هناك حريات سياسية فيعني ذلك ظلم وفوضى.. كل المآسي والمشاكل والتخلف والأمراض والفتن والمصائب في انعدام الحرية السياسية وظلم الطغاة والحكام".

يشار إلى أن الشيخ النمر غاب عن الانظار منذ انتقادات لاذعة وجهها للسلطات السعودية في مارس 2009 اثر اعتداءات تعرض لها الزوار الشيعة في المدينة المنورة على يد عناصر الأمن والشرطة الدينية.

وقال النمر "لا تنشغلوا بحق المرأة بسياقة السيارة وحق بناء المسجد وتنسوا الأهم وهي الحرية السياسية".

وأضح أنه بقدر ما تكون هناك حرية سياسية سيكون هناك حرية عقائدية وفكرية.

وأنتقد الاعتقالات المتكررة لأصحاب الرأي والترهيب وإبقاء المجتمع في دوامة الاعتقالات. كما انتقد في الوقت ذاته احتجاز السلطات للسجناء الشيعة "المنسيين" منذ أكثر من خمسة عشر عام دون محاكمة.

وأتهم الأنظمة العربية التي وصفها بالدكتاتورية باستخدام العقيدة "مطية لقمع الشعوب" متسدلا على ذلك بنظامي الرئيسين المخلوعين التونسي زين العابدين بن علي والمصري حسني مبارك.

وأعرب عن اعتقاده بانهيار الأنظمة الديكتاتورية في العالم العربي على غرار ما جرى في أوربا الشرقية في العقد الماضي.

وأشاد في السياق نفسه بانتفاضة الشعب الليبي والشعب البحريني.

ونصح الشعب البحريني بأن لا يكون سقف مطالبه اقل من اجراءانتخابات عامة ضمن دائرة واحدة مع حق انتخاب رئيس الوزراء وأن لا يحق للملك عزل المجلس والرئيس المنتخب.
رایکم