۱۳۸مشاهدات
ودعا الامم المتحدة الى مطالبة البلدان الاعضاء بمنع الاعلام المروج للعنف وترويج وتشجيع ودعم الحوار والتفاهم بين الحضارات والثقافات والاديان بدلا منه.
رمز الخبر: ۳۴۲۰۰
تأريخ النشر: 11 January 2017
شبکة تابناک الاخبارية: اعتبر مندوب ايران الدائم في الامم المتحدة غلام علي خوشرو احتلال الكيان الصهيوني والتدخلات الاجنبية في سوريا واليمن مصاديق واضحة للعدوان المصرح به في ميثاق الامم المتحدة حيث ادى الى تعكير آفاق السلام في هذه المناطق.

واشار خوشرو، في كلمة القاها خلال اجتماع للامم المتحدة امس الثلاثاء، الى الهدف الاول لتأسيس الامم المتحدة يتمثل بالحد من نشوب الحروب بين بلدان العالم، موضحا انه بالرغم من امكانية القول ان الامم المتحدة نجحت الى حدما في خفض نشوب الحروب بين البلدان الا انه ينبغي الاقرار بان مستوى العنف في عالمنا لم ينخفض بل ازداد وانتشر ايضا.

واعتبر ان الامم المتحدة لم تنشأ لمجابهة النزاعات داخل بلدان العالم بصور الارهاب والتطرف والارهاب الخارجي والتخطيط للعمليات الارهابية والجرائم المنظمة

واوضح، انه من خلال نظرة اكثر عمقا يمكن الاستنتاج بان العدوان في ذات مفهومه التقليدي المتداول يعد السبب الرئيسي للنزاعات.

واكد ان احتلال الكيان الصهيوني للاراضي الفلسطينية والغزو والعدوان الاميركي على العراق عام 2003 والتدخل الاجنبي في سوريا واليمن من بين مصاديق مفهوم العدوان الذي اشار اليه ميثاق الامم المتحدة وعكر اجواء آفاق السلام في هذه المناطق.

ولفت الى ان ظهور الافكار المتطرفة والتكفيرية ورهاب الاجنبي التي تنمو وتمتد شرق العالم وغربه تعد من بين جذور العنف التي انتشرت في مناطق واسعة من العالم.

ودعا الامم المتحدة الى مطالبة البلدان الاعضاء بمنع الاعلام المروج للعنف وترويج وتشجيع ودعم الحوار والتفاهم بين الحضارات والثقافات والاديان بدلا منه.

واكد خوشرو على ضرورة ان تواجه الامم المتحدة وامينها العام هذه التحديات ومقتضيات العصر بشجاعة وعزيمة سياسية وتعبئة طاقاتها في نهج الحد منها لغاية ارساء السلام المستديم.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: