۲۹۵مشاهدات
وجاء في البيان أن "هذا الإجراء لا يسهم في معالجة أمور وقضايا الخلاف، بل يصعدها"، داعيةً في الوقت نفسه لمعالجة الأمر بعيدًا عن أي شكل من أشكال التعسف والابتزاز.
رمز الخبر: ۳۳۷۵۸
تأريخ النشر: 05 December 2016
شبکة تابناک الاخبارية: أعربت القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية في قطاع غزة عن تضامنها الكامل مع رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس المطران عطا الله حنا، معبّرةً عن رفضها الشديد لقرار البطريرك ثيوفيلوس، القاضي بقطع راتب المطران حنا.

وأشارت القوى الوطنية والإسلامية في بيانٍ مكتوب وصل مراسل وكالة أنباء فارس نسخة عنه، إلى أن المطران حنا يُعد الفلسطيني الوحيد في البطريركية.

وجاء في البيان أن "هذا الإجراء لا يسهم في معالجة أمور وقضايا الخلاف، بل يصعدها"، داعيةً في الوقت نفسه لمعالجة الأمر بعيدًا عن أي شكل من أشكال التعسف والابتزاز.

وكان المطران حنا قد أعلن أن هذه الخطوة تهدف إلى ابتزازه، والضغط عليه، وعلى كافة "الاكليروس" العربي، مبينًا أن هذا القرار جاء ردًا على مواقفه الأخيرة من الأزمة البطريركية، وموقفه الواضح من كثير من القضايا الأخرى -التي لم يشر إليها -.

من ناحية أخرى، عبرت القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية عن تقديرها العالي لموقف المسيحيين الرافض لقرار حكومة الاحتلال الإسرائيلي، منع الآذان في مدينة القدس المحتلة.

وثمنت القوى عاليًا مواقف الأب مانويل مسلم الوطنية، ورفعه للآذان من الكنيسة، رفضًا لقرار الاحتلال، وتعبيرًا عن الإخوة الإسلامية -المسيحية.
رایکم