۱۸۹مشاهدات
وطالب دهقاني في الختام، المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية ذات الصلة لممارسة الضغوط على الكيان الصهيوني لارغامه على الخروج الكامل من الجولان السوري المحتل.
رمز الخبر: ۳۳۵۷۶
تأريخ النشر: 02 November 2016
شبکة تابناک الاخبارية: طالب سفير ومساعد ممثلية الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائمة في منظمة الامم المتحدة، المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية ذات الصلة، بالضغط على الكيان الصهيوني لارغامه على الخروج الكامل من الجولان السوري المحتل.

وفي كلمة له القاها الثلاثاء خلال الاجتماع السنوي للجنة الرابعة للجمعية العامة بمنظمة الامم المتحدة، اشار غلام حسين دهقاني الى تصعيد الاجراءات التعسفية من قبل الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني والاوضاع متدهورة لحقوق الانسان في الاراضي الفلسطينية المحتلة، مطالبا بتشديد ضغوط المجتمع الدولي على هذا الكيان من اجل انهاء اجراءاته غير القانونية ضد الشعب الفلسطيني.

واضاف، ان الظروف الانسانية المتدهورة في قطاع غزة الحاصلة بسبب استمرار الحصار والحظر الاقتصادي المفروض عليه قد اخذ ابعادا جديدة وان الهجمات العسكرية التخريبية والمكررة ضد الفلسطينيين ومنها الهجمات العسكرية المستمرة على المنازل والمدارس وكذلك الاستغلال غير المشروع للثروات الطبيعية في فلسطين، تعتبر مدعاة لقلق عميق.

واكد بان الاحتلال البغيض من قبل الكيان الصهيوني يعتبر اهم عامل مهدد للسلام والامن الدوليين، واضاف، ان جميع الاجراءات التي يقوم بها هذا الكيان في ارض فلسطين ومنها القدس الشرقية المحتلة وكذلك في الجولان السوري المحتل، تتناقض بشدة مع نص معاهدة جنيف الرابعة وقرارات الامم المتحدة ولا بد ان تتوقف هذه الاجراءات ومنها بناء المستوطنات والاستغلال غير القانوني للثروات الطبيعية وهدم المنازل والترحيل القسري للمدنيين واعتقال وسجن الفلسطينيين، سريعا ومن دون تاخير.

واشار دهقاني الى الظروف الكارثية لقطاع غزة واضاف، ان الحصار البري والبحري غير القانوني المفروض على قطاع غزة والذي دخل هذا العام عامه العاشر، يجب رفعه، وان يتم فتح جميع المعابر على الفور ومن دون قيد او شرط. كما يجب انهاء جميع الاجراءات المؤدية الى العقاب الجماعي لاهالي غزة ومنها قيود التنقل في الاراضي الفلسطينية المحتلة وتدمير المنازل والغاء رخص الاقامة.

واكد مساعد مندوب ايران الدائم في منظمة الامم المتحدة بان الجولان السوري جزء لا يتجزأ من ارض الجمهورية العربية السورية واضاف، ان جميع الاجراءات غير القانونية لكيان الاحتلال ومنها سياسات التمييز التي يمارسها ضد ابناء الشعب السوري وتواجد قواعده العسكرية في المناطق السكنية والمدنية السورية، وانشاء وتوسيع المستوطنات وفرض نظام تعليمي جديد على ابناء المناطق المحتلة في سوريا، تتناقض بشكل صارخ مع القانون الدولي وميثاق الامم المتحدة والقرارات ذات الصلة الصادرة عن الامم المتحدة ومعاهدة جنيف الرابعة.

وطالب دهقاني في الختام، المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية ذات الصلة لممارسة الضغوط على الكيان الصهيوني لارغامه على الخروج الكامل من الجولان السوري المحتل.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: