۵۲۱مشاهدات
أكد الرئيس الايراني ان حكومته حققت انجازات كبرى على صعيد الاقتصاد العام، مبينا ان الحكومة كانت تواجه مشاكل كبيرة في بداية تولي مهامها قد يصح ان نسميها أزمات.
رمز الخبر: ۳۳۵۵۴
تأريخ النشر: 01 November 2016
شبکة تابناک الاخبارية: أكد الرئيس الايراني ان حكومته حققت انجازات كبرى على صعيد الاقتصاد العام، مبينا ان الحكومة كانت تواجه مشاكل كبيرة في بداية تولي مهامها قد يصح ان نسميها أزمات.

وقال حسن روحاني صباح اليوم الثلاثاء في الجلسة العلنية للدفاع عن وزرائه الثلاثة المرشحين لتولي وزارات الثقافة والارشاد، والتربية والتعليم، والرياضة والشباب، قال: ان الحكومة واجهت نسبة تضخم تصل الى 40 بالمائة في بداية مهامها، اضافة الى نسبة نمو سالبة.. وكذلك واجهت عقوبات مكثفة من قبل منظمة الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي تحت الفصل السابع.

وأضاف: ان اكبر انجاز للاتفاق النووي تمثل في توسيع نطاق الخيارات الحرة أمام الشعب الايراني. وبيّن: رغم اننا متأخرون جدا في موضوع فرص العمل، الا ان حجم دخول جيل الشباب الى سوق العمل في الربيع الماضي شكل سابقة في البلاد، حيث دخل اكثر من 2ر1 مليون شخص كقوة عاملة فاعلة الى اسواق العمل.

وتابع: ان الحكومة قامت بخطوات واضحة في الاقتصاد العام، وان الاحصاءات تشير الى هذا الامر جيدا.. لقد خفضنا نسبة التضخم من اكثر من 40 بالمائة الى اقل من 8 بالمائة.. وحققنا نسبة نمو اقتصادي 4ر4 بالمائة بعد ان كانت سالب 8ر6 بالمائة، وتطمح الحكومة لإيصال نسبة النمو الاقتصادي الى 5 بالمائة.

وأكمل: اننا لم نصل بعد الى الازدهار الاقتصادي ومازالت هناك مسافة تفصلنا عن تحقيق نسبة نمو اقتصادي 7 بالمائة، الا ان الاحصاءات تحدثنا ان المسار الذي اخترناه هو مسار صحيح.. فالنمو الاقتصادي خلال الاشهر الثلاثة الاخيرة يحدثنا ان مسار الاقتصاد العام ومؤشرات اقتصادنا العام صحيحة، وان ظروف علاقاتنا الخارجية في العالم تشير الى اننا اخترنا المسار الصحيح في التعاون والتعاطي البناء مع العالم والذي يعد من ضمن السياسات العامة للنظام.

ومضى روحاني قائلا: اننا نفخر لنيل حقوقنا المشروعة في مواجهة القوى العالمية الاستكبارية وذلك بالتمسك بإرشادات قائد الثورة، وأن اعلى انجاز لذلك تمثل في توسيع نطاق الخيارات الحرة للشعب الايراني.. فاليوم امامنا خيارات حرة بشأن حجم النفط الذي نصدره، فبعد ان لم نكن قادرين على تصدير اكثر من مليون برميل من النفط، اليوم أمامنا خيار بأن نصدر مليون او مليونين او اكثر.. وان الشعب الايراني اليوم لديه الخيار لمن يبيع نفطه ولمن لا يبيع، ولن يعود بإمكان أحد ان يفرض علينا لمن نبيع نفطنا.

وأردف انه لم يعد هناك تنافس في العالم لفرض حظر اكبر على الشعب الايراني، فقط أدرك العالم ان الوقت قد حان للتحدث عن تكريم الشعب الايراني واحترامه.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار