۲۰۵مشاهدات
ان جلاوزة نظام آل خليفة يسجلون صور المشاركين في التحصن في اطراف منزل آية الله عيسى قاسم، وبعد خروجهم من المنطقة يقومون باستدعائهم الى مراكز الشرطة واعتقالهم الواحد تلو الآخر.
رمز الخبر: ۳۲۶۹۰
تأريخ النشر: 13 August 2016
شبکة تابناک الاخبارية: أكد ممثل آية الله عيسى قاسم في مدينة قم المقدسة في ايران، ان نظام آل خليفة وشخص الملك بصدد تغيير التركيبة الديموغرافية في البحرين.

وأشار الشيخ عبدالله الدقاق في حديثه لمراسل وكالة انباء فارس، الى وضع آية الله عيسى قاسم، وبيّن ان نظام آل خليفة قام قبل اكثر من 50 يوما بسحب الجنسية البحرينية عن هذا العالم البارز، وقال: ان ابناء الشعب البحريني ومنذ ذلك الوقت والى الآن يتحصنون في اطراف منزل الشيخ عيسى قاسم، ليعربوا عن احتجاجهم إزاء خطوة نظام آل خليفة، في حين ان آية الله قاسم لم يتمكن الى اليوم من الخروج من منزله.

وأضاف الشيخ الدقاق ان الشعب ومن خلال تحصنه في اطراف منزل الشيخ عيسى قاسم في منطقة الدراز، قال لعناصر نظام آل خليفة، انه إذا اردتم القبض على هذا العالم البارز فعليكم ان تعبروا من على اجسادنا بالدبابات والمجنزرات... والآن يحاصر جلاوزة نظام آل خليفة منطقة الدراز بالاسلاك الشائكة وحواجز الاسمنت.. ولا يسمحون الا لأهالي الدراز بالدخول للمنطقة..
 
الامر الذي أضر كثيرا بأهالي المنطقة والكسبة.. فيما يتعرض كل من يريد الدخول للمنطقة من غير اهلها للتحقيق والاحتجاز ايضا في بعض الاحيان.

وتابع: ان جلاوزة نظام آل خليفة يسجلون صور المشاركين في التحصن في اطراف منزل آية الله عيسى قاسم، وبعد خروجهم من المنطقة يقومون باستدعائهم الى مراكز الشرطة واعتقالهم الواحد تلو الآخر.

ولفت ممثل آية الله قاسم الى ان اميركا تكتفي تجاه انتهاك حقوق الانسان في البحرين، بإبداء القلق من تطورات هذا البلد وإدانة انتهاك حقوق الانسان في البحرين، الا انها لا تمارس اي ضغط جاد بهذا الشأن على نظام آل خليفة، ليتجنب هذا النظام انتهاك حقوق الانسان في البحرين.

وبشأن مخطط تغيير التركيبة الديموغرافية في البحرين، قال الشيخ الدقاق: ان نظام آل خليفة يتابع هذا المخطط من اجل زيادة عدد اهل السنة في البحرين مقابل الشيعة، وان البلاط يدير بشكل مباشر هذا المخطط، حيث يشارك الملك شخصيا وبشكل مباشر في هذا المخطط وقد عين شخصا يدعى احمد بن عطية آل خليفة وهو وزير سابق، مسؤولا لإدارة هذا المخطط.

وأوضح ان نظام آل خليفة لا يمنح لأي كان من اهل السنة الجنسية البحرينية الا لمجموعتين؛ إما الوهابيين المتعصبين او أنصار النظام... كما ان النظام يمنح هؤلاء الاشخاص وفضلا عن الجنسية امكانات اخرى من قبيل السكن والراتب، وهؤلاء نظرا لاهتمام النظام بهم، فهم يمنحون اصواتهم في الانتخابات للنظام.
 
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: