۳۸۶مشاهدات
جهانغيري:
واكد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ملتزمة بأمن العراق واقليم كردستان العراق وتعتبر أمن العراق من أمنها وتتوقع بالمقابل من اشقائها العراقيين والاكراد بان يلتزموا بالامن المتبادل بين البلدين.
رمز الخبر: ۳۲۶۷۷
تأريخ النشر: 09 August 2016
شبکة تابناک الاخبارية: اكد النائب الاول لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية اسحاق جهانغيري، ان ايران ستقف دوما الى جانب الشعب العراقي الشقيق واقليم كردستان العراق.

وخلال استقباله اليوم الاثنين، نائب الامين العام للاتحاد الوطني الكردستاني رئيس وزراء اقليم كردستان العراق السابق، برهم صالح، اعرب جهانغيري عن تمنياته بعودة الامن والاستقرار الى العراق وان يتحول الى احد مراكز التنمية في المنطقة.

ونوه النائب الاول لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الى الدور الخاص للاتحاد الوطني الكردستاني واقليم كردستان العراق في مقارعة حزب البعث واقامة العراق الجديد، مضيفا: لقد نجحوا في تأسيس نظام سياسي شعبي جديد في العراق، وكلما استمرت هذه الحركة الايجابية فانها ستسر اصدقاء العراق الاقليميين.

واكد جهانغيري اهمية القضايا الداخلية في اقليم كردستان العراق والعلاقات بين اربيل وبغداد ، وقال: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تتابع هذه القضايا بحساسية، ونأمل ان تؤدي المحادثات بين اربيل وبغداد مع الاخذ بنظر الاعتبار مصالح الشعب العراقي الى نتائج جيدة، ومع تسوية الخلافات فان جميع الطاقات المتوفرة في اربيل وبغداد ستستخدم لتنمية العراق.

واوضح جهانغيري ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وقفت طيلة السنوات الماضية الى جانب الاشقاء العراقيين واقليم كردستان العراق، مضيفا : ان السياسة المبدئية للجمهورية الاسلامية الايرانية ترتكز على اقامة علاقات جيدة مع العراق واقليم كرستان العراق.

وقيّم النائب الاول لرئيس الجمهورية العلاقات الاقتصادية بين ايران واقليم كردستان العراق بانها جيدة ، وقال : ان العلاقات الاقتصادية بين الجانبين تتمتع بنمو ايجابي ، ويحدونا الامل بتذليل العقبات الموجودة امام الروابط التجارية.

واكد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ملتزمة بأمن العراق واقليم كردستان العراق وتعتبر أمن العراق من أمنها وتتوقع بالمقابل من اشقائها العراقيين والاكراد بان يلتزموا بالامن المتبادل بين البلدين.

وتطرق النائب الاول لرئيس الجمهورية الى الاحداث المؤلمة في المنطقة وظهور الجماعات الارهابية خلال السنوات الماضية ، وقال : يجب أخذ الدروس من هذه الاحداث ، ونأمل بان تتمكن دول المنطقة ومن بينها العراق من التخلص من شر الارهابيين، ونحن على ثقة بان الاجراءات الحكيمة لاصدقائنا في العراق ستتمكن من تحقيق هذا الهدف.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار