۲۷۷مشاهدات
كما ستقوم موسكو بالتعاون مع طهران في مجال تنفيذ خطة العمل المشترك بما فيها معالجة اليورانيوم وتغيير استخدامات المواقع النووية لانتاج النظائر المستقرة.
رمز الخبر: ۳۲۶۴۲
تأريخ النشر: 06 August 2016
شبکة تابناک الاخبارية: يتوجه رئيس الجمهورية حسن روحاني، غدا الأحد، الى باكو لحضور في الاجتماع الثلاثي بين ايران وروسيا وجمهورية آذربايجان.

وسيجتمع الرئيس روحاني في باكو بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الآذربايجاني الهام علي اف، ليتباحث معهما حول التعاون الثلاثي في مختلف المجالات بما فيها التجارة والطاقة والاتصالات والبيئة ومكافحة الارهاب والنقل والترانزيت.

واوضح مساعد مكتب الرئاسة في شؤون الاعلام والاتصال برويز اسماعيلي، ان الرئيس روحاني سيلتقي على هامش الإجتماع الرئيس الروسي ليبحث معه القضايا ذات الاهتمام المشترك ومسار التعاون الثنائي.

كما سيلتقي نظيره الآذربايجاني ليتطرق الجانبان الى تنفيذ الاتفاقيات المبرمة والتعاون على مختلف الاصعدة التجارية والصناعية والطاقة والثقافية والمصرفية والقنصلية ومجالات أخرى.

كما ستُبحث خلال هذه الزيارة عمليات إنشاء عدد من الوحدات الصناعية المشتركة بين ايران وآذربايجان بشرط نقل التكنولوجيا الايرانية في هذا المجال. وسيرافق الرئيس روحاني خلال هذه الزيارة عدد من الوزراء وكبار المسؤولين.

يذكر ان الرئيس روحاني غادر والوفد المرافق له باكو مساء الاثنين عائداً الى طهران.

كما حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قبيل توجهه الى باكو لحضور الاجتماع الثلاثي، زعماء العالم السياسيين من مغبة استخدام جماعات الإرهاب والتطرف في أغراض سياسية.

وقال بوتين في تصريح لوكالة الأنباء الآذربايجانية، الجمعة: إن إنشاء منطقة تجارة حرة بين الاتحاد الاقتصادي الأوراسي وايران، يمكن أن يعطي دفعة قوية لتنمية التجارة والاستثمار.

وقال: دفعة قوية للتجارة الروسية – الايرانية والاتصالات في مجال الاستثمار قد تمنح فرصة لإنشاء منطقة تجارة حرة بين الاتحاد الاقتصادي الأوراسي وايران.. بدأت مجموعة بحثية مشتركة عملها، وتبحث تفاصيل أي اتفاق محتمل.

وأشار بوتين، الى ان موسكو مهتمة بتعزيز الشراكة مع ايران في الشؤون الاقليمية وأنه يرى في ذلك عاملا مهما في الحفاظ على الاستقرار والأمن على مساحات شاسعة من أراضي آسيا الوسطى، ومنطقة بحر قزوين، حتى الشرق الأوسط، مضيفاً: إننا سوف نواصل دعم رغبة ايران في ان تصبح عضوا كامل العضوية في منظمة شنغهاي للتعاون.

وأضاف بوتين: إن طهران تمثل شريكا استراتيجياً لموسكو ومن المؤكدا ان الظروف بعد الإتفاق النووي أصبحت لصالح التعاون الثنائي بين البلدين.

وأضاف موقع قصر الكرملين نقلاً عن الرئيس الروسي قوله: ان تقليص حجم التوتر حول الموضوع النووي الايراني بعد التوقيع على خطة العمل المشترك هو في صالح البلدين، وسيكون هناك تعاون اقتصادي وتجاري مشترك بينهما.

واكد بوتين على ارتفاع حجم التبادل التجاري بين البلدين خلال الأشهر الخمسة الاولى من العام الحالي الى 855 مليون دولار أي بزيارة 70% مع نفس الفترة من العام الماضي.

كما أكد بان علاقات التعاون بين البلدين أصبحت استراتيجية في الوقت الحالي في بعض المجالات، وان هذا الامر يتعلق بموضوع الطاقة النووية السلمي والذي على أساسه تم إنشاء مفاعل بوشهر النووي بالتقنية الروسية وسيتم إنشاء 8 وحدات نووية أخرى.

كما ستقوم موسكو بالتعاون مع طهران في مجال تنفيذ خطة العمل المشترك بما فيها معالجة اليورانيوم وتغيير استخدامات المواقع النووية لانتاج النظائر المستقرة.

وأشار بوتين إلى أن روسيا وإيران وآذربايجان تنشط في تطبيق هذه المبادئ في الساحة الدولية، وتعمل على تعزيز وزيادة التعاون المتعدد الأطراف من أجل مكافحة الإرهاب.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار