۲۳۴مشاهدات
وفي أحداث جلسة، أمس، حضر المتهمون من محبسهم، كما حضر المتهمان المخلى سبيلهما وتبرئتهما بأحكام الجنايات والاستئناف.
رمز الخبر: ۳۱۹۷۸
تأريخ النشر: 26 April 2016
شبکة تابناک الاخبارية: قال محامي الدفاع للمتهم الأول في قضية تفجير مسجد الامام الصادق (ع) بالكويت، ان الجريمة وراءها "فكر ديني ملوث، ولا ننكر ان فكر داعش موجود بداخلنا منذ أزمان، وهذا نتيجة فكر معارك محمد عبدالوهاب، فهو امتداد للمعارك الفكرية"، کما جاء في صحيفة القبس.

وحجزت محكمة التمييز، برئاسة المستشار سالم الخضير قضية تفجير مسجد الإمام الصادق للحكم بجلسة 30 مايو المقبل، وذلك بعد استماعها لمرافعة دفاع المتهمين في القضية.

وفي أحداث جلسة، أمس، حضر المتهمون من محبسهم، كما حضر المتهمان المخلى سبيلهما وتبرئتهما بأحكام الجنايات والاستئناف.

وترافع دفاع المتهم الأول وهما محاميان (منتدب وأصيل)، وقالا خلال مرافعتهما؛ ان المحكمة الابتدائية لم تنظر في دفاعهما، موضحين أن هذه القضية لا شك هزت جميع أطياف المجتمع الكويتي، لكنه يجب أن تكون المحاكمة وفقا للإجراءات الصحيحة.

واضاف أحد المحامين المكلفين بالدفاع عن المتهم الأول الملقب بـ«أبوالحارث»: «إذا أردتم أن تعدموا موكلي فأعدموه وهو يقول ذلك أيضا، ولكن يجب أن يكون الحكم وفقا للإجراءات الصحيحة».

وتابع: «موكلي لم يقتل بهدف السرقة أو بهدف قصة حب، بل كان بسبب فكر ديني ملوث، ولا ننكر ان فكر داعش موجود بداخلنا منذ أزمان، وهذا نتيجة فكر معارك محمد عبدالوهاب، فهو امتداد للمعارك الفكرية».

واكمل قائلا: «التناحر والطعن بين ياسر الحبيب وعثمان الخميس ما نتاجه يا سعادة القضاء؟»، وانتهى الدفاع إلى تقديم مذكرة دفاع وطالب بإلغاء حكم الإعدام وتخفيفه.

يذكر ان التفجير الارهابي الذي استهدف صلاة الجمعة في مسجد الإمام الصادق (ع) في حي الصوابر بالكويت نفذه انتحاري بتاريخ 26 يونيو 2015 الموافق 9 رمضان 1436، واستشهد جراء التفجير الذي تبناه داعش 27 مصليا وجرح 227 آخرين على الأقل.

واعلنت وزارة الداخلية الكويتية أن من قام بعملية التفجير هو فهد بن سليمان بن عبدالمحسن القباع وهو سعودي الجنسية ودخل عن طريق مطار الكويت في نفس يوم التفجير.

النهاية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: