۵۳۴مشاهدات
بدورها أكدت سلطانخواه أن الجمهورية الاسلامية تنظر إلى علاقاتها مع سوريا باعتبارها علاقات إستراتيجية تسهم في تحقيق الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط ومواجهة كل الأخطار التي تتعرض لها، إضافة إلى معالجة القضايا الإقليمية والدولية.
رمز الخبر: ۳۱۹۲
تأريخ النشر: 12 February 2011
شبکة تابناک الأخبارية: قالت نائب رئيس الجمهورية السورية "نجاح العطار" ,أن العلاقات العميقة التي تجمع بين الشعبين السوري والإيراني تستند إلى ثوابت تاريخية وإنسانية وايمان مشترك بمستقبل مشرق .

ویذکر ان العطار اكدت خلال لقائها مساعد رئيس الجمهورية للشؤون العلمية والتقنية "نسرين سلطانخواه" أن سوريا وإيران مدعوتان للعمل معاً في مواجهة محاولات تقسيم المنطقة على أسس عرقية وطائفية وذلك من خلال تقوية الترابط بين شعوبها وإعادة إحياء العلاقات في إطار أرحب يحقق التفاهم بينها.

و دعت العطار إلى تعزيز العلاقات الثنائية بمزيد من التعاون في المجالات الثقافية والعلمية ولاسيما في مجال العلوم الحديثة والتقنية التي تحقق لنا التقدم المنشود وتحفظ موقعنا بين الأمم الأخرى ولاسيما في ظل المحاولات الاستعمارية الجديدة لمنعنا من امتلاك المعارف الحديثة وتقنيات العصر منوهة بالتقدم العلمي والحضاري الذي تصنعه إيران ومواقفها الداعمة للقضايا العربية ولاسيما القضية الفلسطينية.

بدورها أكدت سلطانخواه أن الجمهورية الاسلامية تنظر إلى علاقاتها مع سوريا باعتبارها علاقات إستراتيجية تسهم في تحقيق الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط ومواجهة كل الأخطار التي تتعرض لها، إضافة إلى معالجة القضايا الإقليمية والدولية.

وأشارت مساعد رئيس الجمهورية إلى أن تحقيق الاستقلال السياسي للدول لن يحصل دون تحقيق الاستقلال الفكري والثقافي وامتلاك العلم والمعرفة الذي يعطي الشعوب الثقة بالنفس معربة عن أملها بأن يسهم معرض التقنيات الإيرانية الحديثة بدمشق في دفع التعاون العلمي والتقني قدما بين البلدين.
رایکم