۱۴۱مشاهدات
ولفتت الصحيفة أيضا إلى ما قاله الدكتور جيمى شيفا، نائب مساعد السكرتير العام لشئون التهديدات الأمنية الناشئة في الناتو :"إننا نعلم أن الإرهابيين يحاولون الحصول على مثل هذه المواد".
رمز الخبر: ۳۱۹۱۴
تأريخ النشر: 20 April 2016
شبکة تابناک الاخبارية: نقلت صحيفة الديلي تليجراف البريطانية تحذيرات كبار مسئولي الأمن في الاتحاد الأوروبي والناتو من خطط إرهابية لتنظيم الدولة تستهدف شن هجمات بيولوجية ونووية على بريطانيا ودولا أوروبية.

وقال توم وايتهيد في تحليل نشرته الصحيفة اليوم أنه ثمة "مخاوف مبررة" من محاولة متطرفين في سوريا والعراق الحصول على أسلحة دمار شامل سواء بيولوجية أو كيماوية أو إشعاعية.

وذكرت الصحيفة أن التنظيم يحاول أيضا إيجاد سبل جديدة لتفادى الإجراءات الأمنية لشن الهجمات مثل القنابل التي يتم زراعتها في الأجساد البشرية والسيارات الأوتوماتيكية بدون سائق التي يتم السطو عليها، وذلك وفقا لما تمت مناقشته في مؤتمر للأمن الدولي تم عقده في لندن.

وأشار وايتهيد إلى أنه يُخشى أيضا من حصول تنظيم الدولة على ترسانة من الصواريخ قصيرة المدى التي كانت في حوزة النظام العراقي السابق مثل صواريخ أرض - جو.

ولفتت الصحيفة إلى ما قاله جورجى بيرتو سيلفا، نائب رئيس شئون مكافحة الإرهاب بالمفوضية الأوروبية من أن تنظيم الدولة أظهر اهتماما بالحصول على مواد كيماوية وبيولوجية ومشعة ونووية.

وأكدت وايتهيد أنه اتضح بعد هجمات "بروكسل" الإرهابية التي وقعت في الشهر الماضي أن الخلية الإرهابية كانت تصور سرا مسئولا نوويا بلجيكيا كبيرا خارج منزله، مما يثير المخاوف من أن التنظيم يبحث عن سبل للحصول على مثل هذه المواد.

ولفتت الصحيفة أيضا إلى ما قاله الدكتور جيمى شيفا، نائب مساعد السكرتير العام لشئون التهديدات الأمنية الناشئة في الناتو :"إننا نعلم أن الإرهابيين يحاولون الحصول على مثل هذه المواد".

وحذر "شيفا" أيضا من أن تنظيم الدولة ربما ينقسم إلى جناحين أحدهما يحاول حماية ما يُعرف باسم الخلافة في سوريا والعراق التي تخسر على نحو آخذ في التزايد على الأرض جراء الضربات الجوية التي تتعرض لها، ويركز الجناح الآخر على تشكيل الخلايا الإرهابية في كافة أنحاء أوروبا لشن الهجمات في المستقبل.

مؤكدا على أن التهديد من المرجح أن يتفاقم قبل أن تقل حدته.

النهاية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: