۱۸۲مشاهدات
صدرت عن نائب رئيس "جامعة صباح الدين الزعيم"، بولنت أري، في حديثه قبل بضعة أيام، في قناة "كي أر تي"، عدة تصريحات، أثارت الكثير من الجدل في المجتمع التركي.
رمز الخبر: ۳۱۴۸۴
تأريخ النشر: 24 March 2016
شبكة تابناك الاخبارية : قال إنه "يشعر بقلق شديد، وهذا القلق يرجع إلى تزايد نمو عدد السكان المتعلمين  في البلاد".

ووفقاً له، فهو يثق أكثر في المواطنين غير المتعلمين، لأنهم "هم من يمكنهم أن يحموا البلاد من الانزلاق إلى الهاوية، وأما المتخرجين من مؤسسات التعليم العالي يشكلون أكبر تهديد لتركيا". كما قال آري أيضا إنه "إذا غادر أردوغان — فسنواجه كارثة حقيقية".

وردا على سؤال حول الأكاديميين الذين وقعوا على عريضة، قال أري "لن نكون مساعدين  لهذه الجريمة"، مشيراً  إلى الخطر الذي يشكله جزء المتعلمين من السكان لأمن تركيا، "أنا أثق من الحس،  الذي هو سمة من سمات المواطنين غير المتعلمين في بلدنا. فمن الناس الذين لم يحصلوا على التعليم العالي، وليس حتى في المدارس الابتدائية سوف تكون قادرة على الحفاظ على البلاد من الانزلاق إلى الهاوية. فهؤلاء الناس لن يسمحوا أبدا بمثل هذا الخطأ الذي ارتكبه الأكاديميون، والذين يجرون تركيا إلى حالة من الفوضى. أولئك الذين تخرجوا من الجامعة، يصورون الواقع بطريقة مشوهة. أشعر بقلق شديد، عندما أدرك أن عدد السكان المتعلمين في تزايد".

وتحدث بولنت أري أيضا عن أنه يجب عدم انتشار الذعر والخوف بين السكان في تركيا بسبب التهديد بشن هجمات إرهابية جديدة، قائلاً "الناس خائفون كثيرا، إن هذا الخوف لا يفيد أحداً، بصراحة، لم أكن أتوقع مثل رد الفعل هذا من الشعب التركي. أتمشى في طول الشوارع، وأرى أن الشوارع فرغت من المارة وبالمحلات قليل من المشترين، وكثيرون لا يذهبون للعمل، وأغلقت بعض المدارس. هذه إشارة مقلقة جداً. هذا هو رد الفعل، الذي سعت إليه القوى التي رتبت كل شيء".

وفي الختام، قال بولنت آري، "إذا أردوغان غادر — فنحن سنواجه كارثة حقيقية".
رایکم
آخرالاخبار