۱۳۹مشاهدات
كشف القيادي في الحشد الشعبي عدي الخدران، الأربعاء، عن قيام امرأة بإخفاء ابنها في حفرة تحت الأرض لمدة 37 يوما بغية منع تحويله الى "قنبلة بشرية" شمال تكريت، مشيرا إلى أن تنظيم "داعش" خطف العشرات من الأطفال والصبية ونقلهم الى سجون لتحويلهم الى انتحاريين.
رمز الخبر: ۳۱۴۳۹
تأريخ النشر: 23 March 2016
شبكة تابناك الاخبارية : قال الخدران إن "قوة امنية مشتركة مدعومة بالحشد الشعبي نجحت في تأمين خروج اربع اسر من احدى قرى الشرقاط شمالي صلاح الدين باتجاه جبال مكحول ومنها الى ناحية العلم اغلب افرادها من النساء والاطفال".

وأضاف الخدران، أن "احدى النساء قامت باخفاء ابنها البالغ من العمر 9 سنوات في حفرة اسفل الارض قرب منزلها 37 يوما لمنع خطفه من قبل تنظيم داعش ونقله الى معسكرات لتجنيد الانتحاريين قرب الموصل".

وأشار الخدران الى أن "اغلب الاسر الهاربة من معاقل داعش في الشرقاط وبقية المناطق القريبة تتحدث عن اتساع عملية خطف الاطفال والصبية من قبل التنظيم ونقلهم الى معسكرات سرية لتحويلهم الى قنابل بشرية في اشارة منها الى الانتحاريين باعتباره استراتيجية يعتمد عليها داعش كثيرا لايقاف تقدم القوات الامنية والحشد الشعبي باتجاه ما تبقى من معاقله".

يشار إلى أن قضاء الشرقاط في محافظة صلاح الدين يعد من آخر معاقل تنظيم "داعش" الذي سيطر عليه في حزيران العام 2014.
رایکم