۲۶۱مشاهدات
عدّ امين المجلس الاعلى للامن القومي علي شمخاني انسحاب الروس من سوريا بانه تم وفق خطة مسبقة ولم يكن خارج التوقعات مطلقا.
رمز الخبر: ۳۱۲۷۳
تأريخ النشر: 16 March 2016
شبكة تابناك الاخبارية : وقال شمخاني ، في حوار صحفي يوم الاربعاء ، ان عملية مكافحة الارهاب لم تتوقف وماتزال مستمرة ، لافتا الى ان الجيش السوري يواصل تقدمه بدعم استشاري ايران وروسي في المناطق التي تواجه تهديدات امنية من قبل المجموعات الارهابية. 

واضاف الادميرال شمخاني ان مصير سوريا ومستقبلها يحدده شعبها وان اي مشروع يتجاهل هذا المبدأ محكوم عليه بالفشل كما حصل سابقا.

واكد ان زعزعة الدولة السورية كان مخططا اميركيا واسرائيليا بهدف زعزعة المقاومة في المنطقة والذي دعمته بعض بلدان المنطقة ولايرتبط بالديمقراطية.

ولفت الى ان الارهاب قد تمدد الى خارج المنطقة ووصل الى اوروبا الا ان السياسات الخاطئة ماتزال مستمرة للاسف.

ووصف مخطط تقسيم المجموعات الارهابية والانتقائية في مكافحتها تشكل استراتيجية لاعداء امن المنطقة ، مشددا انه ينبغي مكافحة جميع هذه المجموعات وان اضفاء الشرعية السياسية عليها يؤدي الى ترسيخ الارهاب في المنطقة والذي سيكون ذا تبعات خطيرة على اوروبا والجوار الآخرين.

وادان قرار مجلس التعاون الخليجي والجامعة العربية المناهض لحزب الله وقال انه ادى دورا اساسيا في الحاق الهزيمة بالمجموعات الارهابية في سوريا والحفاظ على الامن في لبنان وان شعبيته الواسعة في اوساط العالمين العربي والاسلامي اثارت سخط الكيان الصهيوني وعملائه.

وانتقد البلدان التي تحاول تهميش القوى المواجهة للارهابيين لاسيما حزب الله والحشد الشعبي بدوافع سياسية وفي المقابل تجعل من الارهابيين التكفيريين حلفاء لها اذ ينبغي لها الاجابة على ممارساتها هذه امام التاريخ والشعوب.

واشاد بالمواقف الواعية التي ابدتها بعض البلدان في معارضة قرار مجلس التعاون والجامعة العربية ضد حزب الله والذي شكل مطلبا للكيان الصهيوني ، موضحا ان عدم التجاوب مع الذين اختاورا الصمت في حروب الصهاينة ضد لبنان والشعب الفلسطيني مايبعث على زيادة قوة العدو الاول للعالم الاسلامي انما هم قد ادوا واجبهم ودللوا على موقف يتسم بالمسؤولية.

رایکم
آخرالاخبار