۳۲۵مشاهدات
غير أن المسؤولين العسكريين حذروا من أن معركة الموصل قد تستغرق شهورا عدة، وتتطلب من القوات العراقية التي لم تثبت كفاءتها بعد في حرب المدن أن تتقدم من شارع إلى شارع وسط أرض مليئة بالالغام في ثان أكبر مدينة عراقية تضم أكثر من مليون نسمة.”
رمز الخبر: ۳۱۰۸۱
تأريخ النشر: 02 March 2016
شبکة تابناک الاخبارية: نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية الثلاثاء تقريرا لـ "هيلين كوبر وماثيو روزنبيرغ” بعنوان "بعد تحقيق المكاسب ضد داعش، البنتاغون يضع الموصل نصب عينيه” حول الاستعدادات الجارية لشن معركة استعادة الموصل التي يقول التقرير بأنها قد تكون وشيكة لكنها ستكون صعبة جدا ترجمته صحيفة "قريش” وهذا نصّه.

قال مسؤولون في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) يوم الإثنين إن المكاسب الأخيرة التي تحققت ضد الدولة الإسلامية شرقي سوريا ساعدت كثيرا في قطع خطوط الإمداد الحيوية مع العراق ومهدت الطريق لما سيعد المعركة الأكبر حتى الآن ضد المتمردين السنة، ألا وهي معركة استعادة الموصل.”

إلى ذلك، قال الجنرال جوزيف دونفورد، رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية، في مؤتمر صحفي عقده في البنتاغون بأن القوات المدعومة امريكيا بدأت بوضع اللبنات الأساسية للمعركة من خلال التحرك نحو عزل الموصل عن مقر الدولة الاسلامية الفعلي في مدينة الرقة في سوريا. وقامت قوات كردية وعربية باستعادة مدينة شدادي الواقعة شرق سوريا الاسبوع الماضي، وقطعت بذلك ما وصفه وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر بآخر شريان رئيسي يربط الرقة بالموصل.”

غير أن المسؤولين العسكريين حذروا من أن معركة الموصل قد تستغرق شهورا عدة، وتتطلب من القوات العراقية التي لم تثبت كفاءتها بعد في حرب المدن أن تتقدم من شارع إلى شارع وسط أرض مليئة بالالغام في ثان أكبر مدينة عراقية تضم أكثر من مليون نسمة.”

وقال المسؤولون إنه بالإضافة إلى التقدم المتحقق شرق سوريا، فقد بدأت وزارة الدفاع الأمريكية باستخدام الهجمات السبرانية (الإنترنت) ضد وسائل اتصالات الدولة الإسلامية بين الرقة والموصل، فضلا عن الهجمات التي خُطط لها أن تعرقل قدرة هذه المجموعة المسلحة على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لتجنيد المقاتلين.

النهاية
رایکم