۴۵۱مشاهدات
جابري انصاري:
واكد جابري انصاري بان انتخابات يوم الجمعة ادت الى تعزيز الاقتدار الوطني لايران واضاف، ان السياسة الخارجية ستستفيد من هذا الوضع مباشرة، ونحن نحترم خيار الشعب مهما كان.
رمز الخبر: ۳۱۰۴۳
تأريخ النشر: 29 February 2016
شبکة تابناک الاخبارية: اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية حسين جابري انصاري سياسة السعودية بانها تتمثل في القاء مسؤولية مشاكلها الداخلية على عاتق الدول الاخرى، مؤكدا بان تصاعد التحركات الارهابية داخل السعودية بانه يعود لدعمها للارهاب والتطرف على مدى عدة عقود.

وقال جابري انصاري في مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين، ان احدى سياسات السعودية الثابتة ازاء التطورات الداخلية والاقليمية والدولية الواسعة والتي تشعر بانها تضر بها، هي تصدير المشاكل الداخلية والقاء المسؤولية فيها على عاتق الدول الاخرى.

واضاف، ان انكار المشاكل الداخلية وتحميل الدول الاخرى المسؤولية انما يؤديان الى تصعيد وتعميق الازمات والقضايا والمشاكل الداخلية ولن يعود ذلك بأي فائدة للسعودية.

واوضح المتحدث باسم الخارجية الايرانية بان السعودية قدمت خلال العقود الاخيرة الدعم الواسع للتيارات المتطرفة والارهابية بما اعتبرت انه يخدم مصالحها في السياسة الخارجية واضاف، ان تصعيد التحركات الارهابية داخل السعودية هو انعكاس لنتائج هذا الدعم على مدى عقود للارهاب والتطرف.

واشار الى ان السياسات المبنية على التطرف والارهاب لا تؤدي الى زعزعة الامن في المنطقة والعالم فقط بل ان نتائجها ستعود مباشرة الى داخل السعودية واضاف، انه باتهام الاخرين سوف لن يحدث اي تغيير ايجابي، وهو في الحقيقة انكار للحقائق سيؤدي فقط الى نتائج وخيمة لاحقة.

وفي جانب اخر من تصريحاته اعلن بان وزير الخارجية محمد جواد ظريف سيقوم بزيارة الى العاصمة الاندونيسية جاكرتا خلال الاسبوع القادم واضاف، ان وزير الخارجية سيزور اندونيسيا للمشاركة في الاجتماع الطارئ لمنظمة التعاون الاسلامي حول فلسطين.

كما اعلن بان الوزير ظريف سيزور ايضا تايلندا واستراليا ونيوزيلندا وسنغافورة وبروناي.

واشار المتحدث باسم الخارجية الايرانية الى الانتخابات الاخيرة التي جرت في ايران وقال، ان نقطة القوة الاهم للجمهورية الاسلامية الايرانية هي الدعم الشعبي الذي تحظى به.

واكد جابري انصاري بان انتخابات يوم الجمعة ادت الى تعزيز الاقتدار الوطني لايران واضاف، ان السياسة الخارجية ستستفيد من هذا الوضع مباشرة، ونحن نحترم خيار الشعب مهما كان.

وبشان لبنان اعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية، ان التدخلات الواسعة من جانب بعض القوى الاجنبية في شؤون هذا البلد قد ادت الى تعقيد قضاياه واضاف، ان موقف ايران الثابت هو دعم الاتفاق الوطني بين جميع الفئات والتيارات السياسية للشعب اللبناني لحل مشاكله الداخلية.

وحول العملية الارهابية التي وقعت في بغداد يوم امس، اعتبرها مؤشرا اخر الى ان الجماعات الارهابية لا ترغب بحل ازمات المنطقة واضاف، اننا ندين هذه العمليات باشد العبارات ونقدم المواساة للحكومة العراقية وذوي الضحايا.

وفي الشان السوري قال جابري انصاري، ان ايران تدعم انهاء الصراع وبدء حل الازمة في سوريا.
رایکم