۲۴۲مشاهدات
تجدر الإشارة إلى أن الزعيمين الروسي والسعودي يجريان مكالمات هاتفية دورية حول التسوية السياسية في سوريا ومكافحة الإرهاب.
رمز الخبر: ۳۰۸۴۵
تأريخ النشر: 14 February 2016
شبکة تابناک الاخبارية: أعلنت الهيئة الإعلامية للكرملين الروسي، أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، سيبدأ زيارة رسمية إلى روسيا، منتصف مارس المقبل، بحسب موقع "روسيا اليوم".

وقال السفير الروسي لدى الرياض أوليغ أوزيروف: إن مواقف روسيا والسعودية حول المسائل المتعلقة بالأمن الدولي مثل استعادة الاستقرار في سوريا ومكافحة الإرهاب وعدم الانتشار النووي، متطابقة.

وأضاف، "في الوقت الراهن يمكننا أن نقول بثقة: إن مواقف روسيا والسعودية متطابقة أو قريبة حول معظم القضايا الدولية والإقليمية، مثل منع انتشار أسلحة الدمار الشامل، ومحاربة الجريمة المنظمة، وتهريب المخدرات، والاتجار بالبشر، والنزاع العربي الإسرائيلي. كما تتطابق مواقف البلدين فيما يخص إدانة الأعمال الإرهابية والمتطرفة، إذ تتعاون موسكو والرياض بنزاهة وفعالية حول المسائل، وذلك في إطار الاتصالات الثنائية وفي مختلف الصيغ الدولية، وبالدرجة الأولى في إطار الأمم المتحدة".

وأضاف، أن روسيا والسعودية تعملان معا بنشاط من أجل منع القوى الهدامة من تحقيق هدفها الرامي إلى إطلاق دوامة الصراع بين الحضارات، وهو الشيء الذي يسعى إليه تنظيم داعش والتنظيمات المشابهة الأخرى.

وبشأن القضية السورية أوضح السفير، "في إطار المشاورات المشتركة يبحث البلدان عن تفهم موحد لسبل حل القضايا الإنسانية في سوريا ووقف إطلاق النار وتحقيق الأهداف الأخرى ذات الأولوية في سياق استعادة الاستقرار بسوريا".

كما اعتبر أوزيروف أن "صورا نمطية" جاءت من الماضي تمثل العقبة الرئيسية على طريق تعزيز العلاقات الروسية السعودية.

واعتبر أن المجتمعين الروسي والسعودي لا يعرفان بعضهما البعض جيدا، وذلك بسبب قلة المعلومات التي تنشر في وسائل الإعلام وانعدام الرحلات الجوية المباشرة بين البلدين.

وكان مساعد الرئيس الروسي، يوري أوشاكوف، صرح في وقت سابق، قائلا: أبدى الطرفان الاهتمام بالتحضير للزيارة بشكل جيد، وإننا والسعوديين نواصل هذه التحضيرات.

وكان الرئيس بوتين والملك سلمان عقدا لقاءا ثنائيا خلال مشاركتهما في قمة العشرين في أنطاليا التركية، في نوفمبر الماضي، إذ بحثا التسوية السورية والتعاون بين موسكو والرياض في مكافحة الإرهاب وتعزيز العلاقات الثنائية بما في ذلك التحضير لزيارة العاهل السعودي إلى موسكو.

تجدر الإشارة إلى أن الزعيمين الروسي والسعودي يجريان مكالمات هاتفية دورية حول التسوية السياسية في سوريا ومكافحة الإرهاب.

وجدد بوتين دعوته للملك سلمان لزيارة موسكو، خلال اجتماعه وولي ولي العهد السعودي، وزير الدفاع محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، في بطرسبورج، خلال يونيو الماضي، وبدوره نقل ولي ولي العهد السعودي إلى بوتين دعوة لزيارة السعودية.

النهاية

رایکم
آخرالاخبار