۲۰۸مشاهدات
علي لاريجاني:
واكد بانه على النظام السعودي ان يدرك بان الشعب الايراني قوي وذكي ومثقف وقد تقدم بالثورة الى الامام في ظروف اكثر صعوبة من الان وان مثل هذه الاجراءات الايذائية لن تقف عائقا في طريق الشعب.
رمز الخبر: ۳۰۵۰۴
تأريخ النشر: 10 January 2016
شبکة تابناک الاخبارية: اعتبر رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني اداء المسؤولين السعوديين خلال الايام الاخيرة مؤشرا لسلوكهم السياسي غير الرصين وعدائهم للشعب الايراني.

وقال لاريجاني في كلمته خلال اجتماع مجلس الشورى الاسلامي اليوم الاحد، ان الحكومة السعودية باعدامها الوحشي لعالم الدين البارز الشيخ النمر وعدد اخر، قد جرحت مشاعر الامة الاسلامية وسعت لخلط الامور من خلال مزامنة تنفيذ هذا العمل اللاانساني مع اعدام عدد من الارهابيين.

واضاف، بطبيعة الحال فان هذا الاجراء لم يثمر للسعودية في شيء وان الساحة الدولية قد

وتابع رئيس مجلس الشورى الاسلامي، ان السعودية وبذريعة الهجوم على سفارتها في طهران قطعت علاقاتها السياسية والاقتصادية مع ايران ومارست الضغط على عدد من الدول الاخرى لحثها على قطع او خفض علاقاتها مع ايران، ومن جانب اخر وفي اجراء مغامر في اليمن قصفت محيط السفارة الايرانية مرارا والحقت اضرارا بها، حيث ان جملة هذه الاجراءات تعد مؤشرا للسلوك السياسي غير الرصين والمعادي للشعب الايراني.

واوضح باننا شهدنا منذ الماضي ايضا عداء آل سعود للجمهورية الاسلامية الايرانية، لافتا الى تصريحات احد المسؤولين السعوديين فيما سبق والذي قال بان بلاده ارتكبت خطأين في المنطقة احدهما دعم نظام صدام في حربه ضد ايران بـ 40 مليار دولار والثاني دعم تنظيم طالبان.

واضاف، ان من سائر اجراءات السعوديين حث الاميركيين على العمل ضد ايران، منوها الى  ما ذكره احد المسؤولين الاميركيين في مذكراته بان كبار المسؤولين السعوديين كانوا كمسؤولي الكيان الصهيوني يحثون اميركا على المواجهة العسكرية مع ايران، ووفقا لما اورده المسؤول الاميركي فانه احتج عليه كون السعودية تريد الدفع بمنافساتها الاقليمية الى الامام بالثمن الاميركي.

وقال رئيس مجلس الشورى الاسلامي، انه في حرب الـ 33 يوما كانت قلوب الشعوب الاسلامية الى جانب المقاومة اللبنانية وحزب الله البطل، الا ان السعوديين ووفقا للمعلومات المستقاة قدموا الدعم الاستخباري للكيان الصهيوني، والعشرات من الاحداث الاخرى من امثال ذلك.

وتساءل لاريجاني قائلا، هل ان السعودية بممارساتها هذه استفادت شيئا؟ ام اصبحت دولة ذات هيبة وعظمة؟ ام اصبحت تُعرف بين المسلمين كدولة مسؤولة؟ ام انها اتخذت خطوة في مسار التضامن الاسلامي؟ وهل ان حادثة منى ومصرع الالاف من الحجاج ومن ثم العمل على اخفائهم قد زاد في سمعتها؟، ام ان تدخلها العسكري في البحرين اثبت قدراتها ام كشف هلعهم اكثر من ذي قبل؟.

وتابع لاريجاني في تساؤلاته، هل ان اكثر من 4 اعوام من التدخل في سوريا قد جلب شيئا لآل سعود، سوى نشر ظاهرة الارهاب في هذا البلد؟.

واكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي بالقول، ان هجوم عدد من الافراد على السفارة السعودية كان عملا خاطئا بطبيعة الحال وينبغي على وزارة الداخلية محاسبة المكلفين بتوفير الامن هنالك وسيتابع المجلس هذا الموضوع لاجتثاث جذور مثل هذه التصرفات في البلاد، الا ان اجراءات المسؤولين السعوديين قضية اساسية اخرى تمتد جذورها اعواما وهي بطبيعة الحال اتسع نطاقها خلال العام الاخير خاصة بعد الهجمات العسكرية على اليمن.

وتساءل لاريجاني بالقول، انه لماذا تقوم الحكومة السعودية كممثلة لشعب ارض الوحي، بتقديم صورة دولة مغامرة عديمة التفكير تضر بسمعتها واقتصادها وبالاخرين ايضا؟.

واكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي بان السعودية عملت على زيادة الانتاج النفطي واغراق السوق العالمية بها لخفض اسعار النفط ما اضر بالشعب السعودي مئات مليارات الدولارات وكذلك اضر بسائر الشعوب الاسلامية بغية ان لا تنتفع ايران اقتصاديا من الاتفاق النووي.

واكد بانه على النظام السعودي ان يدرك بان الشعب الايراني قوي وذكي ومثقف وقد تقدم بالثورة الى الامام في ظروف اكثر صعوبة من الان وان مثل هذه الاجراءات الايذائية لن تقف عائقا في طريق الشعب.

وصرح لاريجاني، بانه كان الاجدى للنظام السعودي توظيف هذه الارادات والمصالح المادية لانقاذ الشعب الفلسطيني المظلوم والعمل على تضامن الامة الاسلامية وتعزيز البنية الاقتصادية للدول الاسلامية، بدلا عن ممارساتها الحالية التي شوهت سمعتها بين الدول الاسلامية وغير الاسلامية ايضا حيث تستهجن ممارسات هذا النظام واخذت تبادر للوساطة.

وقال، لاشك ان الكيان الصهيوني والاستكبار العالمي يحققون اكبر المنافع من الفوضى في العالم الاسلامي والجميع يرى بان الكيان الصهيوني يمارس في مثل هذه الاجواء مختلف انواع الظلم بحق الشعب الفلسطيني المظلوم الا ان الشعب الفلسطيني سيرد في انتفاضته هذه على هذه الممارسات التعسفية بحول الله وقوته.

واستغرب لاريجاني من قيام المسؤولين السعوديين، خلال الاسابيع الاخيرة، باجراء محادثات مع وزير الخارجية والسفير الايراني في الرياض لحل وتسوية الخلافات عبر الحوار من جانب، وفي الوقت ذاته القيام بمثل هذه الاجراءات والتصرفات اللااخلاقية والمغامرة من جانب اخر، ما يؤشر الى التخبط في اتخاذ القرار لديهم.

ودان رئيس مجلس الشورى الاسلامي الاجراءات غير المدروسة للحكومة السعودية، داعيا من باب الحرص على مصالح الامة الاسلامية، المسؤولين السعوديين للعمل قبل فوات الاوان على انتهاج اسلوب الحكم الصائب في الاسلام واسلوب العقلانية في التعامل مع سائر الدول الاسلامية كي لا تواجه بغضب الامة الاسلامية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار