۱۸۶مشاهدات
ودعا الداعية الفلسطيني الى الإصغاء الى القرآن وحديث النبي صلى الله عليه وسلم: لاترجعوا بعدي كفاراً يضربُ بعضكم رقاب بعض.
رمز الخبر: ۳۰۴۹۷
تأريخ النشر: 09 January 2016
شبکة تابناک الاخبارية: قال الداعیة الفلسطيني عماد حمتو، ان جريمة إعدام الشيخ نمر باقر النمر: لم تتم على قانون واضح ، وعبارة عن رغبة أسُتجابُ لها من أجل تأجيج الصراع الطائفي ، والذي لن يكون في نهاية المطاف في صالح أحد.

وأكد حمتو في حديث لمراسل فارس: أن تأجيج الصراعات المذهبية والطائفية في المنطقة ليس في صالح الاسلام.

ودعا الى الاتجاه للحوار وتنمية قدرات الأمة الذاتية ضد العدو الحقيقي والذي ذكره الله في كتابه وحذر المسلمين منه وقال: يجب ان نعي ان تفرغنا الى بعضنا البعض، لن يجلب على المسلمين سواء سنة او شيعة إلا مزيد من الدمار.

وقال الداعية حمتو الذي يُعد قامة دينية معروفة في قطاع غزة: نحن بحاجة الى العقلاء لوقف النزيف الدموي، والاستماع الى لغة العقل ونداء التاريخ، فعبر التاريخ كانت هناك موجات مرعبة من الخلاف المذهبي للأسف الشديد لم تجلب على الأمة إلا العار.

وتابع: سيظل هذا النزيف مستمر طالما بقي رجل الدين في قبضة رجل السياسة، فهذا الخلاف المرعب يستخدم به رجال الدين من السياسيين لتأجيج الصراع، وهي احدى خطوات الإدارة الأمريكية لاستغلال الصراعات المذهبية في المنطقة لزيادة محنة الأمة.

وأضاف: المسلمون اليوم في غيبوبة عقلية ونكبه فكرية، والحصاد سوف يكون مُر إذا لم نتدارك أنفسنا بأنفسنا، مشدداً على ضرورة ان تصحح الأمة الإسلامية مسارها دون ان تنتظر ذلك من الأخرين.

ودعا الداعية الفلسطيني الى الإصغاء الى القرآن وحديث النبي صلى الله عليه وسلم: لاترجعوا بعدي كفاراً يضربُ بعضكم رقاب بعض.

واكد ان الرسالة الفلسطينية، انه لابد من التخلص من شبح الحزبية والمذهبية، وان ننظر الى مقاصد الأمور، الى صوت القرآن بقوله تعالي "وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما.

النهاية

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: