۱۴۵مشاهدات
قائد الثورة الاسلامية:
واوضح بان هنالك ارضيات جيدة للتعاون بين ايران وافغانستان حيث نسعى خلال المحادثات مع المسؤولين الايرانيين لدراسة ومتابعة سبل تعزيز هذا التعاون.
رمز الخبر: ۳۰۴۷۵
تأريخ النشر: 06 January 2016
شبکة تابناک الاخبارية: اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي، بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر امن واستقرار وتقدم افغانستان بمثابة امنها وتقدمها.

وافاد الموقع الاعلامي لمكتب قائد الثورة الاسلامية ان سماحته اعتبر خلال استقباله الرئيس التنفيذي لدولة افغانستان عبدالله عبدالله "وحدة القوميات" في افغانستان السبيل الاهم لمعالجة مشاكلها واشار الى الماضي والطاقات الوفيرة للتعاون بين ايران وافغانستان وقال، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر امن واستقرار وتقدم افغانستان بمثابة امنها وتقدمها.

واشاد قائد الثورة الاسلامية بمبادرة تشكيل حكومة الوحدة الوطنية واعرب عن امله بحل مشاكل افغانستان واضاف، نامل ان شاء الله تعالى ان تكتسب حكومة الوحدة الوطنية شكلها الحقيقي والواقعي لان السبيل لمعالجة مشاكل افغانستان هو ارساء الوحدة الحقيقية بين القوميات والمسؤولين.

واشار قائد الثورة الاسلامية الى ماضي التعايش السلمي بين الشيعة والسنة والقوميات المختلفة في افغانستان وقال، اننا نعرف الشعب الافغاني شعبا صابرا وقنوعا ومثابرا ومتدينا ومتمتعا بالذوق الادبي الا ان الخلافات القومية تضعف اي شعب كان.

واشار الى دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية للشعب الافغاني ومن ضمن ذلك معارضتها الفريدة للاحتلال السوفيتي ودعم المجاهدين الافغان واضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية هي الان ايضا الى جانب افغانستان ومحتضنة لنحو 3 ملايين من الرعايا الافغان.

واعتبر آية الله الخامنئي تواجد 16 الف طالب جامعي وخريج افغاني في ايران فرصة قيمة لافغانستان واضاف، انه على الحكومة الافغانية وضع محفزات لهؤلاء الخريجين للعودة الى بلدهم وخدمتها.

ونوه قائد الثورة الاسلامية الى الطاقات والامكانيات الوفيرة لايران في مختلف المجالات العلمية والتقنية والاقتصادية وكذلك وجود مصادر طبيعية وبشرية غنية في افغانستان واضاف، ان رفع مستوى التعاون يخدم مصلحة الطرفين وينبغي في ظل التعاون الودي حل بعض الخلافات مثل قضية المياه الحدودية.

وانتقد سماحته سياسة فرض العزلة على المجاهدين الافغان (ضد الاحتلال) خلال الاعوام الماضية واكد قائلا، ان فرض العزلة على المجاهدين تحت عناوين "امراء الحرب" سياسة خاطئة وفي دولة معرضة للهجوم العسكري والفتنة الشاملة ينبغي على الناس انفسهم الاستعداد بروح جهادية للدفاع عن بلدهم.

واعتبر آية الله الخامنئي عدم القدرة على الدفاع عن النفس ارضية لدخول وتدخل الاجانب واضاف، لقد راينا كم قتل الاميركيون من الافراد في افغانستان والحقوا الكثير من الاضرار ومازالوا لم يتخلوا عن ممارساتهم هذه.

واشاد قائد الثورة الاسلامية بروح المقاومة لدى الشعب الافغاني امام الغزو والعدوان البريطاني والسوفيتي (فيما سبق) والاميركي خلال الاعوام الاخيرة وقال، ان روح المقاومة والتدين لدى الشعب الافغاني عميقان جدا ومعروف في التاريخ ان اي محتل لم يستطع الاستمرار (باحتلاله) في افغانستان.

من جانبه قدم الرئيس التنفيذي لافغانستان خلال هذا اللقاء، الشكر والتقدير للجمهورية الاسلامية الايرانية لدعمها حكومة وشعب بلاده وقال، ان تشكيل حكومة الوحدة الوطنية في افغانستان كان نموذجا جيدا منع حدوث الكثير من المشاكل.

واعتبر الرئيس التنفيذي لافغانستان مشكلة افغانستان الاساسية بانها تكمن في الاضطراب الامني وتواجد الجماعات الارهابية وقال، اننا نسعى لحل المشاكل واقرار العدالة في جميع المجالات في ظل التوكل على الله والوحدة والدعم الشعبي وكذلك التعاون والدعم من الاخوة والاصدقاء الايرانيين المستمر منذ عهد الجهاد والمقاومة الى الان.

واشاد عبدالله عبدالله بدعم قائد الثورة الاسلامية للشعب الافغاني وكذلك ايعازه الاخير بشان التحصيل الدراسي للتلامذة الافغان واضاف، ان هذا الدعم القيم قد اوجد مكانة خاصة وبارزة عن ايران لدى الشعب والحكومة الافغانية.

واوضح بان هنالك ارضيات جيدة للتعاون بين ايران وافغانستان حيث نسعى خلال المحادثات مع المسؤولين الايرانيين لدراسة ومتابعة سبل تعزيز هذا التعاون.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار