۲۲۹مشاهدات
یذکر أن منطقة دار سعد في عدن هي المنطقة الوحيدة التي وقفت بوجه المتطرفین التکفيرین من الدواعش والقاعدة أثناء أخذهم لإمرأة اتهموها بالزنا وقاموا بحفر حفرة لها وأرادوا وضعها فيها.
رمز الخبر: ۲۹۹۰۶
تأريخ النشر: 31 October 2015
شبکة تابناک الاخبارية - شفقنا: المستجدات الميدانیة للعدوان السعودي علی اليمن کتالي: طیران العدوان السعودي الأمیرکي یشن غارات علی مناطق وادي المحاقرة وجبل عیبان في محافظة صنعا.

ویعاود الطیران العدوان استهداف أحد المساجد في منطقة الشرات بمديرية ساقين في محافظة صعدة وکذلک یشن 4 غارات علی منطقة مذاب بمدیرية الصفراء.

علی صعيد متصل طیران العدوان یشن 4 غارات علی منطقة القمع بمدیرية کتاف مصحوبا بعدد من القذائف المدفعية.

أما في محافظة البیضاء طیران العدوان السعودي الأمیرکي یشن غارتین علی مدیریة الزاهر.

یذکر أن منطقة دار سعد في عدن هي المنطقة الوحيدة التي وقفت بوجه المتطرفین التکفيرین من الدواعش والقاعدة أثناء أخذهم لإمرأة اتهموها بالزنا وقاموا بحفر حفرة لها وأرادوا وضعها فيها.

وعلی الصعيد السياسي قال «صالح الصماد» رئیس المجلس السیاسي لحزب أنصارالله "العدوان السعودي الأمريكي دخل شهره الثامن ومعه دخلت قوى إقليمية ودولية جديدة إلى صف العدوان، واجتمعت فيه متناقضات الدنيا رغم الاختلافات والتباينات في مواقف الدول المشاركة في العدوان في سياستها تجاه قضايا المنطقة، إلا أنها في عدوانها على اليمن توحدت كل تلك القوى المتناقضة، وهذا يثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن العدوان أمريكي بامتياز.. ونؤكد لشعبنا أن العدوان قد استنزف كل خياراته وحشد كل قوته وهو إلى السقوط أقرب، بينما شعبنا اليمني لا زال يملك الكثير من الخطوات المتقدمة التي ستكون بداية النهاية لأدوات أمريكا وفي مقدمتهم نظام آل سعود. وستكون فاصلة باذن الله تعالی في صراع شعبنا الذي يحمل اسمی قضية وارقی مشروع في مواجهة اشرار الدنيا وشذاذ الافاق."

النهاية

رایکم