۲۷۱مشاهدات
“القسم على الله نوع من أنواع العبادة والرسول صلى الله عليه مارسه وعلمه، بينما “النابتة” لا يعرفون ذلك لأنهم مضحوك عليهم ..
رمز الخبر: ۲۹۷۷۷
تأريخ النشر: 14 October 2015
شبکة تابناک الاخبارية: قال علي جمعة، مفتي مصر الأسبق، إن الرجل العاصي الذي لا يستطيع القيام بما قام به رسول الله صلى الله عليه وسلم وأهل بيته، ويرغب في جعل هؤلاء بينه وبين الله سبحانه وتعالى خلال الدعاء، لا شيء عليه وليس شركا كما يدّعي البعض.

وأضاف جمعة في برنامجه اليومي "والله أعلم” الذي يذاع على قناة "سي بي سي” الفضائية: "واحد بيقول علشان خاطر سيدنا الحسين يا رب يا رب علشان خاطر النبي، ده قسم لا شيء فيه.. واللي بيقول ده شرك يعد مخبولا عقليا.. هو يطلب من الله الحنان المنان بحبك للحسين اعملي كذا، وبحبك هنا نوع من أنواع القسم”.

وتابع جمعة قائلا: "القسم على الله نوع من أنواع العبادة والرسول صلى الله عليه مارسه وعلمه، بينما "النابتة” لا يعرفون ذلك لأنهم مضحوك عليهم، وهناك متاهات في تزوير الدين الإسلامي الحنيف أدت إلى الدم الذي يراق في العراق وسوريا وفي الطرقات، لأنهم خرجوا بشناعة وفظاعة لبناء هيكل آخر موازٍ لدين الإسلام، ونحن دائماً ننبه على ذلك.. ما يحدث هذا قلة دين وقلة أدب”.
رایکم
آخرالاخبار