۳۵۱مشاهدات
امين المجلس الاعلى للامن القومي الإیراني:
وقال ان اي محاولات لاعادة او التشبث بالحظر يتعارض مع الاتفاق النووي ويفضي الى المزيد من عدم الثقة بين الجانبين.
رمز الخبر: ۲۹۵۱۳
تأريخ النشر: 21 September 2015
شبکة تابناک الاخبارية: انتقد امين المجلس الاعلى للامن القومي علي شمخاني تدخل الغرب بشؤون المنطقة وقال ان التصدي الحقيقي للارهاب المتنامي يتطلب احترام حق سيادة الدول على اراضيها لاسيما في سوريا والعراق.

واشار شمخاني ، خلال استقباله وزير الخارجية الهولندي برت كوندرس في طهران صباح الاثنين ، الى الاتفاق النووي بين ايران و 5+1 ، معتبرا ان ثبات الحل السياسي رهن بالتزام الجانبين بتعهداتهما.

وقال ان اي محاولات لاعادة او التشبث بالحظر يتعارض مع الاتفاق النووي ويفضي الى المزيد من عدم الثقة بين الجانبين.

واوضح ممثل قائد الثورة في المجلس الاعلى للامن القومي، انه في ظل الترابط في الاقتصاد العالمي فان الحكومات التي تقوم بوضع حظر احادي الجانب تحرم نفسها وشعوبها من ثمار التعاون الاقتصادي وان العودة الى الظروف السابقة بالنظر الى البدائل المتاحة لن يكون امرا يسيرا.

وفي سياق آخر اكد على ضرورة تعزيز التعاون بين ايران وهولندا على الصعد السياسية والاقتصادية والثقافية ، مؤكدا ان ايجاد حلول للمشاكل الاقليمية وتصدير الطاقة وتنمية التبادل التجاري ومكافحة الارهاب تعد مواضيع جديرة بالدراسة في نطاق العلاقات بين الجانبين.

ولفت الى ان الظروف الراهنة في الاتحاد الاوروبي وغرب آسيا تتطلب متابعة المواضيع من الاسس وفق قواعد المنطق والاحترام المتبادل واعتماد الحوار السياسي وعدّ رئاسة هولندا الدورية للاتحاد الاوروبي بمثابة فرصة للمساهمة في تسريع مسار ايجاد حلول للتحديات القادمة من خارج المنطقة.

واشار امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني الى ضرورة معالجة ازمة اللاجئين وبذل الجهود لارساء الاستقرار والهدوء في البلدان المعنية ، مؤكدا على ضرورة التعاون والتكاتف اللازم مع الحكومات القانونية في البلدان التي تعاني من الارهاب من اجل ارساء الامن والقضاء على تهديدات المجموعات المتطرفة.

من جهته اشار برت كوندرس الى ماضي العلاقات بين البلدين ومكانة الجمهورية الاسلامية الايرانية في الموازنات الاقليمية واهميتها وقال، ان الاتفاق النووي بين ايران و 5+1 فتح آفاقا جديدة على مختلف الصعد بين طهران والدول الاوروبية لاسيما هولندا.

ووصف الازمات الاخيرة في المنطقة وتنامي الارهاب بالخطر العالمي وعدّ استمرار الوضع الراهن وتقديم المساعدات المالية والتسليحية التي تقدمها بعض البلدان للمجموعات الارهابية تفضي الى المزيد من زعزعة الاستقرار واللاامن في المنطقة والعالم.

واعرب وزير الخارجية الهولندي عن استعداد بلاده للارتقاء بمستوى العلاقات مع ايران على مختلف الصعد.

رایکم
آخرالاخبار