۳۵۷مشاهدات
أن الفكر الثوري للجمهورية الإسلامية الإيرانية يشكل النواة الأولى للقضاء على تلك الأنظمة العربية الاستبدادية ,حيث يعتبر الفكري الثوري الإسلامي هو فكر إسلامي يسعى للتغير والتصدي للاستكبار العالمي وأعوانه من تلك الأنظمة التي أذلت وباعت حقوق الشعوب العربية والإسلامية .
رمز الخبر: ۲۸۹۵
تأريخ النشر: 01 February 2011
شبکة تابناک الأخبارية - نبيل عبد الواسع مصلح: يتابع المواطن العربي كل يوم على شاشات التلفزيون والمحطات الإذاعية العربية ,تلك الكلمات الهجومية والعدائية التي تطلقها بعض من الأنظمة العربية ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية ,حتى وصل الحال في بعض تلك الأنظمة للوقوف إلى جانب أعداء الأمة الإسلامية وتحريضها لشن هجوم عسكري ضد الجمهورية الإسلامية بحجة أن السلاح النووي الإيراني يشكل تهديداً على المنطقة العربية ,بينما لاتجد لتلك الأنظمة أي تصريحات أو هجوم على السلاح النووي للعدو الصهيوني , الذي يشكل حقيقتاً تهديداً كبيراُ على الدول العربية والإسلامية,والسؤال الذي يحير المواطن العربي كل يوم هو لماذا تخشى هذه الأنظمة من إيران ولا تخشى من العدو الصهيوني الذي يحتل أولى القبلتين وثالث الحرمين ومسرى النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم وينتهك كل حقوق الشعب العربي الفلسطيني وإن الجواب الصريح والواضح هو خشية الأنظمة العربية من توسع الفكري الثوري بين الشعوب العربية في المنطقة والعمل على إسقاطها من مقاليد حكم ,حيث إن هذه الأنظمة العربية ظلت ومازالت تمارس كل سياسية الإفقار والإذلال ضد شعوبها وتحرم المواطن العربي من أبسط حقوقه في الحياة وتحارب كل الجماعات والأحزاب التي تسعى للتغير , حيث أن الكثير من الأنظمة العربية قدنفى وأعتقل وعذب وأنتهك الحقوق الإنسانية ,بل والبعض من هذه الأنظمة قد جاء على فوهة دبابات دول الاستكبار العالمي , والبعض منهم على ارتباط بعلاقات واسعة وقوية مع العدو الصهيوني .

وبما أن الفكر الثوري للجمهورية الإسلامية الإيرانية يشكل النواة الأولى للقضاء على تلك الأنظمة العربية الاستبدادية ,حيث يعتبر الفكري الثوري الإسلامي هو فكر إسلامي يسعى للتغير والتصدي للاستكبار العالمي وأعوانه من تلك الأنظمة التي أذلت وباعت حقوق الشعوب العربية والإسلامية .
رایکم
آخرالاخبار