۵۷۵مشاهدات
من الملفت أنه هذه العناصر جمعت معلومات لا تصدق من المفاوضات وقد نقلتها عبر إتصالات ولقاءات الى سفير المملكة السعودية "محمد بن عبد الرحمن السلوم" في فيينا.
رمز الخبر: ۲۸۷۱۴
تأريخ النشر: 16 July 2015
شبکة تابناک الاخبارية: وأخيرا بعد مرور 12 عاما من المفاوضات تم الإتفاق بين إيران ومجموعة 1+5 حول الموضوع النووي، حسب وکالة الوعي نیوز.

لا شك أن إيران ومجموعة 1+5 فرحتان بشأن الإتفاق النووي لأن يؤمن المصالح لهما، فيما يجعل بعض الدول الأخرى في المنطقة تغضب من هذا الإتفاق لعدة أسباب. ومن بين هذه الدول، الكيان الإسرائيلي والمملكة السعودية حيث تشعران بالخطر أكثر من غيرها.

وقال دبلوماسي عربي في إحدى السفارات العربية في فيينا : إن بعض المعلومات التي وردتنا تفيد بأن بعض عناصر التجسس الإسرائيلي كانت تتواجد في مكان عقد المفاوضات بين إيران ومجموعة 1+5 في فيينا لتجميع المعلومات اللازمة لإسرائيل.

وأضاف: من الملفت أنه هذه العناصر جمعت معلومات لا تصدق من المفاوضات وقد نقلتها عبر إتصالات ولقاءات الى سفير المملكة السعودية "محمد بن عبد الرحمن السلوم" في فيينا.

وأوضح هذا الدبلوماسي العربي : أنني لا أملك تفاصيلا حول العلاقات بين العناصر الإسرائيلية والسفير السعودي ولكن يبدو أن هناك كان تواصل وتنسيق بينهما ونعلم بأن العناصر الأمنية الإسرائيلية قد دخلت النمسا بجوازات فرنسية بصفة مراسلين وكانت تتواصل إعلاميا وبشكل طبيعي بين فينية وأخرى مع مراسلي وسائل الإعلام التابعة للسعودية.

وكشف المصدر: أن معلومات وصلتنا مؤخرا تفيد بأن إسرائيل قد إتفقت مع السعودية لتقدم لها بعض الإستشارات العسكرية والأمنية حول الحرب ضد اليمن وقد حصل هذا عمليا بينهما خاصة بعد ما صارت حربا إستنزافية حيث كلفت السعودية ميزانيات باهضة مالية وسياسية عديدة . وعلي هذا الأساس تسعى الرياض للحصول على مساعدات من الإسرائيليين لحسم مقاصدها عاجلا في اليمن للحيلولة دون تزايد التكاليف والميزانيات من إستمرار الحرب
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: