۱۲۴۵مشاهدات
رمز الخبر: ۲۸۲۴۷
تأريخ النشر: 31 May 2015
شبکة تابناک الاخبارية - الوعي نیوز: ليست المرة الأولى التي يشهد فيها الكيان الاسرائيلي أضطرابات على خلفية عنصرية مصدرها يهودي، لكن ما شهدته مدينتا القدس وتل ابيب من مواجهات دامية خاصة في ميدان رابين بين اليهود الاثيوبيين (الفلاشا) والشرطة الاسرائيلية دفع بالكثير من المراقبين على إعتبارها سابقة خطيرة جداً وعلامة فارقة وتأريخية تظهر هشاشة وحدة وتماسك المجتمع الإسرائيلي الذي طالما تشدق به القائمون على هذا الكيان العنصري.

الاحتجاجات اليهودية ضد العنصرية الأخيرة التي لن تكون الأخيرة، جاءت ردا على مواصلة العنف المفرط الذي تستخدمه السلطات الإسرائيلية ضدهم بأعتبارات عرقية بعد بث مقاطع فيديو يظهر فيه أثنان من الشرطة الاسرائيلية وهما ينهالان بالضرب المبرح على مجند من الفلاشا، ما تسبب في ثورة ذوي الأصول الإثيوبية وحصول المواجهات العنيفة مؤكدا أن هؤلاء لم يعد بوسعهم أن يصمتوا على معاناتهم جراء سياسة التمييز العنصري ضدهم التي تنتشر في كل مفاصل حياتهم؛ وتعد بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير وكسرت الصمت الذي تميز به احتجاج الطائفة الأثيوبية على التمييز العنصري ضدها.

المعطيات الرسمية الإسرائيلية تشير الى وجود 65% من أطفال الفلاشا تحت خط الفقر، و54% فقط منهم يصلون الى التوجيهي، وهذا ينطبق على التعليم الجامعي ايضا، كما أن 40% من نزلاء السجون منهم أي أكثر من عشرين ضعف حجمهم في المجتمع الإسرائيلي. ويصل التمييز العنصري ضدهم الى مستوى أنهم يمنعون حتى من السكن في بعض الأحياء ويدرسون في بعض المدارس الاسرائيلية لمعايير عنصرية تتعلق بالثقافة ولون البشرة.

الثقافة العنصرية الاسرائيلي قائمة على أسس عرقية يحملها قادة الكيان الصهيوني منذ البداية، فقد عرّف عالم الاجتماع الصهيوني آرثر روبين، اليهودي بأنه اليهودي الإشكينازي، أو الأوروبي، بينما السفارديم أو الشرقيين ليسوا يهودا، رؤية تتفق معها غولدا مائير حيث ترى أنه لا يُتصور أن يكون اليهودي يهوديا إن لم يعرف لغة اليديش (وهي لغة اليهود الإشكيناز في أوروبا)!، وهذه الرؤية قائمة حتى هذه اللحظة ولهذا فأن الفلاشا لايعدّون يهودا من الطبقة الأولى، أو المرحب بهم من ناحية السياسيين الاسرائيليين كونهم ليسوا أوروبيين.

الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين اعترف بارتكاب السلطات الاسرائيلية أخطاء ضد اليهود الاثيوبيين المعروفين بـ«يهود الفلاشا» على أسسس عنصرية، واصفاً معاناتهم بـ«الجرح المفتوح»، مضيفاً لقد "كشفت التظاهرات في القدس وتل ابيب جرحا مفتوحا في قلب المجتمع الاسرائيلي معاناة مجتمع يصرخ بسبب شعوره بالتمييز والعنصرية دون ان يلقى إستجابة".

حادثة الاعتداء على المجند الاسرائيلي من أصل إثيوبي وما تلاها من احتجاجات ليهود الفلاشا ضد سياسات تل ابيب إتجاههم، فتح الباب على مصراعيه للحديث مرة اخرى عن ظاهرة عنصرية الكيان الصهيوني ليس ضد الفلسطينيين العرب فحسب بل حتى ضد أبناء جلدتهم وديانتهم من اليهود، معيداً للذاكرة قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 3379 بتارخ 10 نوفمبر/تشرين الثاني 1975 الذي ساوى الصهيونية بالعنصرية وجاء فيه: "إن الجمعية العامة للأمم المتحدة تقرر إن الصهيونية شكل من أشكال العنصرية والتمييز العنصري".

كما أحاط القرار الأممي علما بقرار مؤتمر قمة رؤساء دول وحكومات منظمة الوحدة الإفريقية في دورته الـ12 في 28 تموز 1975 بكمبالا والذي تضمن "إن النظام العنصري الحاكم في فلسطين المحتلة والنظامين العنصريين الحاكمين في زمبابوي وأفريقيا الجنوبية ترجع الى أصل استعماري مشترك.. وترتبط ارتباطاً عضوياً في سياستها الرامية الى إهدار كرامة الانسان وحرمته"؛ وتضمن القرار 3379 ايضاً الاعلان السياسي لقمة عدم الانحياز في ليما في 30اب 1975 الذي أدان الصهيونية بوصفها تهديداً للسلم والأمن العالميين وطلب من جميع البلدان مقاومة هذه الأيدلوجية العنصرية الامبريالية.

نمو ظاهرة الفصل العنصري وسط وجود حوالي 35 هوية قومية سكانية في الكيان الاسرائيلي، واتساع الهوة الطبقية بين القاعدة العريضة اليهودية السفاردية التي تشكل قاعدة الأحزاب وبنية الجيش البشرية التحتية (أداة الكيان الإسرائيلي المقاتلة) وبين الفئات اليهودية الاشكنازية الغربية التي يمثل أفرادها أبناء الست مقابل أبناء الجارية من يهود السفارديم، الذي أفصح عنه النائب في الكنيست عن حزب ميرتس اليهودي الشرقي (من السفارديم) ران كوهين في تقريره لرئيس الكيان الصهيوني في حينها موشي كتساب، والى رئيس الكنيست آنذاك أبراهام بورج، بقوله: "إن الهوة تزداد بين الشرقيين والغربيين، بين الفقراء والأغنياء، فالعشرية الأولى من المجتمع تمتلك (800) مليار شيكل، في حين يمتلك (90%) من المجتمع (340) مليار شيكل فقط" وأضاف كوهين بأن "لا الدبابة ولا الطائرة يمكن لها أن تضمن أمن "إسرائيل" إذا كان المجتمع المدني يتفكك"؛ تشكل ظاهرة خطيرة ربما ستدفع نحو تهشيم الكيان الصهوني وتصدعه من الداخل خاصة وإن يهود الفلاشا الذين قدموا بهم من أثيوبيا خلال الأعوام 1984-1991 عبر عمليتي (موسى وسليمان)، لم يجدوا في "الجنة" سوى الاحتقار .

*باحث ومحلل سياسي لبناني
رایکم