۱۹۸مشاهدات
وفي كلمته بالبرلمان، شكر «تقي الدين» النواب على هذا التكريم، وقال إن «الدين الإسلامي هو دين المحبة والسلام، وإن الجالية المسلمة تعمل لخير وتقدم البرازيل».
رمز الخبر: ۲۷۹۷۴
تأريخ النشر: 17 May 2015
شبکة تابناک الاخبارية: نظمت الجالية المسلمة في البرازيل، يومًا للتعريف بالدين الإسلامي والرسول محمد، استجابة لقانون «يوم تكريم الدين الإسلامي»، الذي تم إقراره في 2009، بحسب خالد رزق تقي الدين، رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في البرازيل.

وقال «تقي الدين»، في تصريحات لـ«وكالة الأناضول» عبر الهاتف، إن مدينة ساو باولو، كبرى المدن البرازيلية، شهدت، السبت، يوما تعريفيا بالدين الإسلامي والرسول محمد، لقانون يوم تكريم الدين الإسلامي، الذي تم إقراره من برلمان الولاية في أكتوبر 2009، والذي يعتبر يوم 12 مايو من كل عام يوما لتكريم الدين الإسلامي.

وبحسب «تقي الدين»، حضر الأحد، عدد من نواب من البرلمان الفيدرالي البرازيلي، وبرلمان ولاية ساو باولو، وممثل عن الكنيسة الكاثوليكية، وقناصل لعدد من الدول العربية والإسلامية، عقب جلسة رسمية في برلمان ساو باولو.

وفي كلمته بالبرلمان، شكر «تقي الدين» النواب على هذا التكريم، وقال إن «الدين الإسلامي هو دين المحبة والسلام، وإن الجالية المسلمة تعمل لخير وتقدم البرازيل».

وشهدت جلسة البرلمان، تكريم بعض الشخصيات المسلمة وغير المسلمة لعطائها وجهدها المشرف لرعاية الجالية المسلمة، وفي مقدمتهم الشيخ أحمد صالح محايري عميد مشايخ البرازيل لخدمته للتعريف بالإسلام على مدار 40 عاما.

وشهد الأحد، معارض ومنصات للتعريف بالإسلام والرسول محمد، أقامته الجالية المسلمة، وزعوا فيه كتيبات مصورة.

المصدر: فیتو
رایکم