۳۱۹مشاهدات
فالحشد الشعبی هو الضمانة لوحدة العراق ومن هنا ندعو اخواننا فی فصائل المقاومة بتشكیل حشد شعبی سنی وآخر مسیحی والاهم من كل ذلك تشكیل حشد شعبی كردی.
رمز الخبر: ۲۷۹۷۳
تأريخ النشر: 17 May 2015
شبکة تابناک الاخبارية: ربما تصور امریكا فی اعلامها انها تهاجم الحشد الشعبی لأجل عیون السنة فی العراق لكن الحقیقة هی ان امریكا تخشى مشروع الحشد الشعبی لأنه سیوحد العراقیین بالقوة الفكریة والسیاسیة التی یملكها فی وقت تعكف امریكا على تمریر مخططاتها لتقسیم البلد

أخطر شیئ على امریكا هو ان یشترك الشیعة فی تحریر المناطق السنیة وتختلط دماء السنة بدماء الشیعة ، لانهم عندما یفعلون ذلك فإنهم فی الواقع سیدمرون المشروع الامریكی الذی تعمل علیه منذ 2003 لتقسیم البلد على اساس طائفی وقومی.

والآن انكشفت كل الخیوط وتوضحت الصورة التی كانت ضبابیة فی الماضی واتضحت بشكل كامل فی مشروع الكونغرس الامریكی الذی اراد التعامل مع السنة ومع الاكراد كدولتین مستقلتین (یعنی هم یریدون فرض التقسیم رغماً عن انوف العراقیین)

وفی مقابل ذلك ماذا یجب على العراقیین ان یفعلوا ؟

یجب على السنة والشیعة ان یتراصوا اكثر فأكثر ولایسمحوا لعملاء السفارة الامریكیة وبعضهم یعمل فی المنطقة الخضراء  بأن یقسموا البلد ، ویضربوا بید من حدید على كل من یرید اثارة الفتن فی الاعظمیة او فی الكاظمیة .

لقد حذرناكم یاسنة ویاشیعة العراق ان الحكومة ستكون عاجزة فی الدفاع عن وحدة العراق ومنع تقسیمه اذا لم تتظافر جهودكم نحو تحقیق هذا الهدف ، وعدم السماح للفتنة الطائفیة بأن تشتعل فی العراق.

اعرفوا ان البارزانی لایقدر ان یعلن استقلال كردستان الا بعد ان یحدث التفكك الشیعی - السنی وهم عملوا فی فتنة الاعظمیة على التعجیل باشعال الفتنة بین الشیعة والسنة لكی یسهلوا للبارزانی باعلان دولته الموعودة كتمهید لتقسیم العراق لكن خابت ظنونهم وكسرت المؤامرة التی خططوا لها .

والآن خطابنا مع قادة السنة فی العراق ،لقد تحالفتم طوال المدة الماضیة مع اعداء العراق وارتمیتم فی احضان الامریكان والآن بعتم كل شیئ لداعش ،فهل هذا الذی الذی فعلتموه كان نتیجة الجهل ام العمالة ؟

اذا كان نتیجة الجهل كما قال النجیفی وتأسف على الماضی وانخداع السنة بالامریكان وبدول الخلیج ،فأقول لكم بصراحة ان الحلیف الوحید الذی سیضمن لكم وحدة العراق هم الشیعة فقط ولاغیر ، أما اذا اردتم التقسیم فأنتم عملاء لخطة مرسومة مسبقاً ولذا فأنتم لاتمثلون مجتمعكم لأن المجتمع السنی یرفض تقسیم العراق وهو بالتالی سینبذكم.

فالحشد الشعبی هو الضمانة لوحدة العراق ومن هنا ندعو اخواننا فی فصائل المقاومة بتشكیل حشد شعبی سنی وآخر مسیحی والاهم من كل ذلك تشكیل حشد شعبی كردی.

ورسالتی الى الشیخ قیس الخزعلی والى السید مقتدى الصدر والى الاستاذ هادی العامری والشیخ الكعبی والاستاذ ابو مهدی المهندس وكل من له صلة بالحشد الشعبی (ان مشروع الحشد الشعبی لیس مشروعاً عسكریاً فحسب بل هو مشروع نهضة العراق من التخلف والطائفیة والانقسام بل هو مشروع تحریر العراق من التبعیة والفساد والظلم، ولاتظنوا بأن عملكم یقع فی اطار الشؤون الحربیة فقط بل فی كافة المجالات الحضاریة والنهضویة بما فی ذلك السیاسیة والثقافیة والاجتماعیة والاقتصادیة ویجب ان یتوسع مشروع الحشد الشعبی لیشمل كافة الحیاة العراقیة لأنه الضامن لوحدة العراق وهو المشروع الذی یقابل المشروع الامریكی لتقسیم العراق وتفكیكه) والآن انتم یاابطال الحشد تصدون بصدوركم وبفكركم اكبر هجمة استعماریة لتقسیم العراق وتفتیته  ویجب ان ترتقوا الى مستوى قیادة الامة ولانقصد الكراسی القذرة الموجودة فی المنطقة الخضراء بل انتم تستطیعون ان تمارسوا القیادة حتى من خنادق المقاومة.

(یجب ان تطوروا مشروعاً سیاسیاً اعلامیاً ثقافیاً  اقتصادیا لاعادة بناء العراق والانسان العراقی على اسس جدیدة وعابر للطائفیة والقومیة مشروع یجمع كافة العراقیین تحت ظل خیمة واحدة).

المصدر: الجوار
رایکم