۳۱۰مشاهدات
اللواء جعفري:
وصرح قائلا، ان الموجة الاولى للثورة الاسلامية ادت الى انهيار الشيوعية وان الموجات اللاحقة ستؤدي الى سقوط آل سعود ان شاء الله تعالى.
رمز الخبر: ۲۷۵۵۶
تأريخ النشر: 27 April 2015
شبكة تابناك الاخبارية: اعتبر القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية اللواء محمد علي جعفري ان السعودية الخائنة تمضي اليوم على خطى "اسرائيل"، مؤكدا ان نظام آل سعود في طريقه الى الانهيار والسقوط.

وقال اللواء جعفري في كلمة له اليوم الاثنين خلال المهرجان العلمي البحثي السادس للعلوم الطبية للحرس الثوري "باقر العلوم"، اننا نشهد كل يوم تعزيز ابعاد وقوة الثورة الاسلامية في الخارج وهو ما يقر به الاعداء وعلى رأسهم اميركا.

واضاف، ان السعودية الخائنة تسير على نهج "اسرائيل" خطوة بخطوة.

ولفت الى ان المسؤولين في البلاد كانوا يتجنبون الحديث عن السعودية لبعض الاعتبارات الخاصة واضاف، الان حيث تجري هذه الهجمات (العدوان على اليمن) ينبغي وضع هذه الاعتبارات جانبا واليوم فان نظام آل سعود اصبح آيلا الى الانهيار والسقوط.

واشار اللواء جعفري في كلمة له اليوم الاثنين خلال المهرجان العلمي البحثي السادس للعلوم الطبية للحرس الثوري "باقر العلوم"، الى بعدي الثورة الاسلامية على الصعيدين الداخلي والخارجي وقال، ان الثورة الاسلامية تتقدم الى الامام جيدا على الصعيد الخارجي وان القوة المحركة للثورة هي مقارعة الظلم والاستكبار، واما دورنا في الداخل فهو المقاومة والثبات.

واضاف، اننا نشهد كل يوم تعزيز ابعاد وقوة الثورة الاسلامية في الخارج وهو ما يقر به الاعداء وعلى رأسهم اميركا.

وتابع اللواء جعفري قائلا، ان السعودية الخائنة تسير اليوم بالضبط على نهج "اسرائيل" خطوة بخطوة، وان معارضي الثورة الاسلامية ينكشفون يوما بعد يوم ولا يمكنهم بعد الان التخفي وراء قناع النفاق.

واكد القائد العام للحرس الثوري، ان السعودية تقوم اليوم بكل وقاحة وبلا حياء بقصف وقتل شعب يسعى وراء رفض نظام الهيمنة.

ولفت الى ان المسؤولين في البلاد كانوا يتجنبون الحديث عن السعودية لبعض الاعتبارات الخاصة واضاف، الان حيث تجري هذه الهجمات (العدوان على اليمن) ينبغي وضع هذه الاعتبارات جانبا واليوم فان نظام آل سعود اصبح آيلا الى الانهيار والسقوط.

وصرح قائلا، ان الموجة الاولى للثورة الاسلامية ادت الى انهيار الشيوعية وان الموجات اللاحقة ستؤدي الى سقوط آل سعود ان شاء الله تعالى.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: