۲۷۳مشاهدات
يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يذبح فيها التنظيم مسيحيين، إذ أعدم في فبراير الماضي 21 قبطيا مصريا في ليبيا أيضا.
رمز الخبر: ۲۷۴۳۹
تأريخ النشر: 20 April 2015
شبكة تابناك الاخبارية: نشر تسجيلاً مصورًا الأحد، نسب إلى تنظيم "الدولة الاسلامية" يظهر إعدام 28 أو 30 شخصا على الاقل، يعتقد أنهم اثيوبيون مسيحيون في ليبيا.

وقال التنظيم المعروف إعلاميًا باسم "داعش" بحسب التسجيل المنشور تحت عنوان "حتى تأتيهم البينة" أن الأثيوبيين المقتولين رفضوا دفع الجزية أو اعتناق الإسلام.

وأطلق عناصر التنظيم النار على رؤوس مجموعة من الرجال الذين جثوا على ركبهم، بينما قام عناصر آخرون بذبح مجموعة أخرى من الرجال بعدما أجلسوهم على الأرض.

وأعلن التنظيم أن المنطقة الصحراوية تقع في ولاية فزان، جنوب وسط ليبيا، بينما يقع الشاطئ في ولاية برقة شرق البلاد.

وجاء في التسجيل المصور ومدته 29 دقيقة أن تنظيم الدولة الاسلامية يخير المسيحيين في المناطق التي يسيطر عليها، خصوصا في سوريا والعراق، بين "دفع الجزية"، أو اعتناق الاسلام، أو مواجهة "حد السيف".

واظهر الفيديو، اعدام 12 شخصا على شاطئ عبر قطع رؤوسهم عن اجسادهم، و16 آخرين في منطقة صحراوية عبر اطلاق النار على رؤوسهم.

كما ظهر في الفيديو المختطفون وهم يمشون على شاطئ البحر ويرتدون بدلات برتقالية وكل واحد منهم كان مصحوبا بمسلح يخفي ملامح وجهه ثم تحولت الصور إلى عملية اطلاق الرصاص على رؤوس الآخرين في منطقة صحراوية.

ولم يتسن التحقق من صحة الفيديو من مصادر مستقلة أو التأكد من عدد أو هوية من نفذ الإعدام ضدهم.

وقبل مشاهد القتل، عرض الفيديو تسجيل لمسيحيين في سوريا يقصون كيف خيرهم عناصر التنظيم بين التحول إلى الإسلام أو دفع الجزية وانهم اختاروا الخيار الأخير.

كما بث التنظيم صورا لتدمير كنائس وتدمير وقبور مسيحية وتماثيل لرموز دينية وصلبان في مناطق أشير في الفيديو أنها تقع في محافظة الموصل العراقية، معلنا أن عملية التدمير هذه جاءت بعدما رفض سكانها المسيحيون خياري دفع الجزية أو اعتناق الإسلام.

وتحدث أحد أعضاء تنظيم داعش في المنطقة الصحراوية بالإنكليزية، وهو يحمل مسدسا ويوجهه إلى الكاميرا قائلا "إلى أمة الصليب، ها نحن نعود مجددا، لنقول لكم إن دم المسلمين ليس رخيصا".

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يذبح فيها التنظيم مسيحيين، إذ أعدم في فبراير الماضي 21 قبطيا مصريا في ليبيا أيضا.

وقد حمل المقطع المصور نفس الشعار التي ظهرت في فيديو بثته جماعة تابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" لعمليات إعدام جماعية لأقباط مصريين اختطفوا في ليبيا في مدينة سرت في يناير الماضي.

المصدر: المسلم
رایکم