۱۷۰مشاهدات
هاشمي رفسنجاني:
ودعا السفير الايطالي الى الاستفادة من القابليات المتاحة لدى ايران وايطاليا لتطوير العلاقات، وأكد بالخصوص على تعزيز التفاهم بين مسؤولي البلدين لهذا الغرض.
رمز الخبر: ۲۷۴۲۴
تأريخ النشر: 20 April 2015
شبكة تابناك الاخبارية: أكد رئيس مجمع تشخيص مصحلة النظام، خلال استقباله السفير الايطالي لدى طهران، ان بعض دول المنطقة تستغل الارهاب لمآربها السياسية، في حين ان اضرار دعم الارهاب كبيرة جدا بحيث تقضي على المصالح السياسية الضيقة.

واعتبر آية الله اكبر هاشمي رفسنجاني لدى استقباله ماورو كونتشاتوري، مفاوضات لوزان طيلة اسبوع بين الغرب وايران، بأنها مؤشر على جدية جميع الاطراف لتسوية الموضوع النووي، وصرح: ان الحكومة الايرانية كانت تؤكد منذ البداية على مبدأ الربح للجميع، ورأى ان الغرب اخطأ في تصوره ان الحظر والضغوط السياسية تؤثر على ايران، وقال: ان ايران ومنذ بداية الثورة الاسلامية والى الآن، كانت معرضة دوما للحظر نوعا ما، لكن شاهدتم كيف اننا تجاوزنا العقبات الصعبة.

واضاف: اذا جرت المفاوضات في ظل مراعاة المبادئ الدبلوماسية والاحترام المتبادل فإننا سنتوصل الى الاتفاق النهائي سريعا جدا.

واعرب رفسنجاني عن قلقه من التطورات في المنطقة قائلا اننا نمتلك موقفا جادا كي يتم انقاذ المنطقة من التدهور الامني الذي يسودها حاليا، وأكد ان الارهاب يشكل المشكلة الرئيسية للمنطقة، قائلا: من المؤسف فإن الارهاب قد تحول من حالات فردية الى مجموعات واسعة بحيث انهم يمتلكون علاقات دولية على غرار الدول في بعض الاحيان حتى انهم يستغلون مواطني معظم الدول الغربية لتحقيق اهدافهم.

واعرب الشيخ رفسنجاني عن اسفه لاستغلال بعض دول المنطقة الارهاب لتحقيق مآربها السياسية، قائلا: ان الاضرار الناتجة عن دعم الارهاب كبيرة الى حد تقضي على المصالح السياسية الضيقة، مؤكدا على ضرورة وجود ارادة دولية لاجتثاث الارهاب.

من جانبه اشاد السفير الايطالي خلال هذا اللقاء بوجهات نظر آية الله هاشمي رفسنجاني التي تعتمد على المنطق واستشراف المستقبل، واصفا ايران بأنها عمود الاستقرار في المنطقة، معربا عن ثقته بأن ايران يمكن ان تلعب هذا الدور بشكل جيد.

وبشأن المفاوضات النووية بين ايران ودول 5+1، قال السفير الايطالي: ان هوامش المفاوضات اكثر من اصل المفاوضات، ومن الافضل ان تبتعد عن التركيز الاعلامي، وان تعود الى غرفة المفاوضات.

ورأى ان استعداد الجانبين لتسوية القضية يشكل الرصيد الاساس لاستمرار المفاوضات وتوصلها الى نتيجة، واشار الى تصريح قائد الثورة الاسلامية بأن المفاوضات يجب ان تكون مفيدة لجميع الاطراف، وقال: ان هذا الكلام الحكيم من شأنه ان يكون دليلا لكل الاطراف في المفاوضات.

ودعا السفير الايطالي الى الاستفادة من القابليات المتاحة لدى ايران وايطاليا لتطوير العلاقات، وأكد بالخصوص على تعزيز التفاهم بين مسؤولي البلدين لهذا الغرض.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: