۱۶۴مشاهدات
الامام الخامنئي:
وجدد سماحته تاكيده على ان ايران، ورغم ما حققته من تطور في المجال الدفاعي والعسكري، لاتشكل ابدا اي تهديد للمنطقه ودول الجوار.
رمز الخبر: ۲۷۴۱۸
تأريخ النشر: 19 April 2015
شبكة تابناك الاخبارية: صرح قائد الثورة الاسلامية القائد العام للقوات المسلحة، آية الله السيد علي الخامنئي، ان الطرف المقابل يهددنا باستمرار، مضيفا انه حتى لو لم يهددوننا بهذه الصراحة كان يتعين علينا ان نتحسب لهذا الامر ونكون على جهوزية تامة.

واستقبل قائد الثورة الاسلامية القائد العام للقوات المسلحة آية الله السيد علي الخامنئي اليوم الاحد، جمعاً من قادة ومسؤولي جيش الجمهورية الاسلامية الايرانية وذلك بمناسبة يوم الجيش في حسينية الامام الخميني (رض) في طهران.

وقال سماحته ان الطرف المقابل يهددنا باستمرار ويطلق هذه التخرصات ويقول لايمكنكم الدفاع عن انفسكم، وحتى لو لم يهددوننا بهذه الصراحة كان يتعين عليننا ان نتحسب لهذا الامر ونكون على جهوزية تامة.

وقال قائد الثورة الاسلامية ان الطرف المقابل ما زال يهددنا بالخيار العسكري بكل وقاحة وهذا خطأ إضافي يرتكبه.

واضاف سماحته انه يجب أن نضع التهديدات في الحسبان وأن نكون دائماً مستعدين حتى وإن لم يعلنوا عنها صراحة.

واعرب قائد الثورة عن استغرابه لمطالبة إيران بعدم امتلاك قدرة دفاعية في وقت تستمر التهديدات ضدها.

واكد قائد الثورة ان الجمهورية الاسلامية الايرانية برهنت انها عملت باقتدار كامل في الدفاع عن نفسها وقال ان جميع ابناء الشعب يتلاحمون مع بعضهم البعض كقبضة مشدودة ويقفون بوجه المعتدين .

واشار سماحته الى انهم يرددون اسطورة السلاح النووي المزعومة ليقولوا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية مصدر للتهديد ، كلا ان مصادر التهديد تكمن في اميركا نفسها التي تتدخل بدون اي وازع لزعزعة الامن. ففي اليمن اليوم تجري احداث مبكية ونجد الاميركان يدعمون الظالمين هناك.

واعتبر قائد الثورة الاسلامية، الاحداث المؤسفة في اليمن ودعم اميركا والغرب للمعتدين بانها انموذج للممارسات المزعزعة للامن في العالم وقال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وخلافا للقوى المنفلته تعتبر الامن نعمة الهية كبيرة وتقف للدفاع عن امنها وامن الاخرين .

واوصى سماحته القوات المسلحة بتقوية بصيرتها وتوجهاتها الدينية والثورية ورفع قدراتها الدفاعية والتسليحية وجهوزيتها الروحية وقال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لم ولن تشكل يوما تهديدا للمنطقة ودول الجوار ولكنها ستتصدى باقتدار كامل لاي تعرض للبلاد.

وقدم قائد الثورة تهانيه بحلول يوم الجيش في الجمهورية الاسلامية واصفا تسمية يوم 29 فروردين باسم يوم الجيش بانها واحدة من المبادرات الكبيرة للامام الراحل قدس سره في اوائل انتصار الثورة الاسلامية في مقابل محاولات بعض التيارات لحل الجيش وقال ان يقظة الامام الراحل ساهمت في بقاء الجيش مقتدرا وقويا وان يلعب دوره في مختلف المحافل بما فيها سنوات الدفاع المقدس ويسطر الملاحم للبلاد.

واكد قائد الثورة الاسلامية على ان يوم الجيش يعني وقوف الجيش الى جانب الثورة وعلى طريق خدمة اهداف الجماهير وقال ان واحدة من خصوصيات جيش الجمهورية الاسلامية هو الالتزام بالتعهدات والموازين الدينية.

وأشار قائد الثورة الاسلامية الى عدم التزام الكثير من جيوش العالم بالقوانين الدولية والمواثيق الانسانية لدى الانتصار او الهزيمة، قائلا ان تصرفات القوى العالمية خاصة اميركا والتي لاتبالي بالقوانين والمواثيق الانسانية وترتكب افظع الجرائم ما هي الا نماذج بارزة لذلك.

وتطرق سماحته الى الاحداث الجارية في اليمن والعدوان على غزة ولبنان باعتبارها نماذج بارزة لانتهاك القوانين الدولية والانسانية، مؤكدا ان القوات المسلحة الايرانية ملتزمة دوما بالتعهدات والقوانين الاسلامية ولا يمكن لها ان تلجا لاي من الاساليب وآلاليات المحظورة سواء في الانتصار او لدى شعورها بالخطر الذي يهدد البلاد.

وشدد قائد الثورة الاسلامية بالقول: وانطلاقا من التزامها بالقوانين الدولية والاخلاقية وايمانا منها بالمعتقدات الدينية لايمكن ان تفكر الجمهورية الاسلامية الايرانية ابدا بالاسلحة النووية.

ونوه قائد سماحته الى ما يروج ضد ايران من اتهامات بشان التدخل في شؤون دول المنطقة، مؤكدا ان هذه الاتهامات بعيدة كل البعد عن الواقع من حيث ان ايران لم ولن تتدخل في شؤون الدول الاخرى.

وأوضح القائد العام للقوات المسلحة انهم لجاوا الى اسطورة الاسلحة النووية المزيفة كي يقولوا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تشكل تهديدا، فيما ان اميركا هي مصدر التهديد والتدخل وانعدام الامن.

من جهة، أضاف آية الله الخامنئي ان ما يجري في اليمن تدمى له القلوب، فيما وقف الاميركان الى جانب الظالم، ولكن نحن ننبذ كل من يهاجم المدنيين والاطفال والنساء، ونعتقد ان هؤلاء لا علاقة له بالاسلام والضمير الانساني.

وأشار سماحة القائد الى التطور العسكري والدفاعي للقوات المسلحة الايرانية وقال ان حجم التطور والتقدم الذي تحقق في الظروف التي تواجه فيها البلاد الحظر وانواع الضغوط يعد شيئا خارقا ولابد من مواصلة هذه الوتيرة بسرعة فائقة.

وأكد قائد الثورة وجود استياء لدى من يضمر السوء للشعب الايراني من التطور الدفاعي لقواته المسلحة المسلحة ومحاولاته اليائسة لوقف هذا التطور، مشيرا الى ان هذا الامر جعلهم يركزون في اعلامهم على موضوع التطور الذي حققته ايران في المجال الصاروخي وصناعة طائرات بدون طيار، وان منطق العقل يحتم علينا ان نواصل مسارنا بكل اقتدار.

وجدد سماحته تاكيده على ان ايران، ورغم ما حققته من تطور في المجال الدفاعي والعسكري، لاتشكل ابدا اي تهديد للمنطقه ودول الجوار.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: